الجيش الإسرائيلي يحتجز طفلا دون ماء وطعام

الجيش الإسرائيلي يحتجز طفلا دون ماء وطعام

رام الله- احتجزت سلطات الاحتلال طفلا من مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية، لم يتجاوز عمره 13 عاما لمدة 18 ساعة دون طعام أو شراب.

وأكد الطفل المحرر يحيى الرجبي من البلدة القديمة في مدينة الخليل أنه تعرض لساعات من التعذيب الذي مارسه بحقه جنود الاحتلال أثناء وبعد اعتقاله.

وقال الطفل إنه تم وضعه في زنزانة في معتقل “عتصيون” لما يقارب 18 ساعة دون ماء أو طعام.

وقال الطفل المحرر لمحامية نادي الأسير الفلسطيني إن جنود الاحتلال اعتقلوه في الساعة 12 ليلا، وأطلقوا النار بين قدميه، وانهالوا عليه بالضرب المبرح بواسطة أعقاب البنادق والأحذية على بطنه وظهره ورأسه وتم تكبيله.

وأوضح الطفل الرجبي أن قوة من جيش الاحتلال قامت نقلته إلى مستوطنة “كريات أربع” حيث أخضعوه للتحقيق ومن ثم نقلوه إلى معتقل “عتصيون”، وهناك بدأت رحلة من التعذيب النفسي والجسدي بحقه والتي استمرت حتى إطلاق سراحه ليلة الثلاثاء.

وكانت سلطات الاحتلال اعتقلت الطفل يوم الأحد الماضي الموافق 25 تشرين الثاني/ نوفمبر.

وتعتقل سلطات الاحتلال 190 طفلاً تقل أعمارهم عن الثامنة عشر في سجونها، من أصل قرابة عشرة آلاف طفل تم اعتقالهم والزج بهم في السجون منذ أيلول/ سبتمبر من عام 2000.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث