إسرائيل تستعد لمواجهة قوة ثالثة في الضفة الغربية

إسرائيل تستعد لمواجهة قوة ثالثة في الضفة الغربية
المصدر: القدس- (خاص) من محمود الفروخ

ادعت صحيفة هآرتس الإسرائيلية أن ما حدث من جريمة اغتيال لثلاثة مواطنين في بلدة يطا جنوب الخليل كشف للمرة الأولى وجود قوة ثالثة في الضفة الغربية وهي “مجموعة إسلامية سلفية متطرفة” تعمل خارج نطاق المنظمات الفلسطينية المتعارف عليها.

وقال المحلل العسكري للصحيفة عاموس هرئيل :” السلفيون، الذين بمعظمهم غير عنيفين، هم القوة الثالثة الجديدة في الضفة الغربية الذين ستواجههم إسرائيل مستقبلا، و التي يلمس فيها تواجدهم منذ عقد من الزمن بعد ان عززوا تواجدهم في قطاع غزة، وفي السنة الاخيرة ازداد بشكل كبير نشاطهم المنظم الذي هو بمعظمه غير سياسي وغير مرتبط بعمليات إرهابية.

ونقلت هآرتس عن مصدر عسكري إسرائيلي قوله: “هناك اجتماعات جماهيرية كبيرة لمجموعات سلفية جرت مؤخرا في عدة قرى في الضفة بما فيها منطقة جبل الخليل، فجأة نرى أن 30 ألف شخص يأتون إلى مهرجان في ملعب كرة قدم في جنوب جبل الخليل “.

وتابع هرئيل: ” شعبية السلفيين تتعاظم في الضفة بسبب خيبة أمل من أداء السلطة الفلسطينية والصعوبات التي تواجهها حماس المصادرة من السلطة وإسرائيل والحاجة إلى ايجاد بديل ثابت لها”.

وأكد هرئيل أن ظهور جماعات سلفية جهادية يأتي بسبب تعاظم نشاط تنظيمات من هذا الطراز في سيناء وخلال الحرب الأهلية الدائرة في سوريا .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث