الرئاسة المصرية تراجع نفسها في قانون التظاهر

الرئاسة المصرية تراجع نفسها في قانون التظاهر
المصدر: القاهرة- (خاص) من شوقي عصام

قضت الدولة المصرية الثلاثاء ليلة عصيبة، بعد ما شهده هذا اليوم من توترات على خلفية أحداث مجلس الشورى بين قوات الأمن والمتظاهرين، وهو ما قسم الشارع المصري على قانون التظاهر الذي تسبب في هذه الأحداث.

ويبدو أن النظام الحاكم في مصر سيراجع نفسه في استمرار العمل بقانون التظاهر من عدمه، بعد أن أثار هذا القانون ضجة واسعة واشتباكات في الشارع بعد 24 ساعة من تطبيقه، حيث قال مصدر مسؤول من داخل ديوان رئاسة الجمهورية: “إن الاتصالات لم تتوقف بين رئيس الجمهورية المؤقت المستشار عدلي منصور ورئيس الوزراء حازم الببلاوي والنائب الأول لرئيس الوزراء ووزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسي ووزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم، موضحا أن قصر القبة سيشهد اجتماعا مصغرا لمجلس الدفاع الوطني الأربعاء، لمناقشة ما ترتب عنه تطبيق قانون التظاهر، مع إعادة النظر في القانون وإمكانية سحبه بقرار جمهوري لحين مجىء البرلمان الجديد، ليكون معنيا بإصدار هذا القانون.

وفي إطار ذلك، طالب المخرج خالد يوسف عضو لجنة الخمسين لتعديل الدستور، الرئيس المؤقت عدلي منصور، بضرورة سحب القانون بقرار جمهوري، لافتا إلى أن الإعلان الدستوري الصادر في 3 تموز / يوليو 2013، يعطي الحق للرئيس المؤقت في إصدار مراسيم بقوانين أو سحب قوانين قام بإقرارها عبر سلطته خلال المرحلة الانتقالية.

وتابع: “لا يعيب الرئيس منصور أن يرجع في قرار بهذا الحجم، لاسيما أن موقفنا كأعضاء منسحبين من لجنة الخمسين لن يتغير إلا بالإفراج عن النشطاء الذين تم اعتقالهم في أحداث الشورى.

ودافع المستشار السياسي لرئيس الجمهورية مصطفى حجازي عن قوات الشرطة موضحا أن وزارة الداخلية التزمت بتطبيق قانون التظاهر حرفياً في التعامل مع المتظاهرين أمام مجلس الشورى.

وقال في تصريحات تليفزيونية:إن المعارضين لقانون التظاهر، يسعون لحرق الدولة، وأن هذا القانون سارٍ على الجميع ولا يمكن تمييز أو استثناء فئة على أخرى، ونحن مجتمع حديث العهد بالحرية، فلذلك يجب ألا يكون هناك تعسف في استخدامها.

وحذر السياسي مصطفى بكري الحكومة من التراجع عن قانون التظاهر، مؤكدا أنها بهذا التراجع تكون خائنة للوطن، وتخضع لابتزاز ما وصفهم بالفوضويين، وتستجيب لمطالب الأمريكان، وسيكون على الشعب المكلوم الدعوة إلى إسقاطها، مطالبا بضرورة وجود حكومة تحمي الوطن من التآمر والفوضى، وتسعى إلى تحقيق الأمن والاستقرار وليست حكومة ضعيفة.

وتابع بكري: “ماذا يتضمن قانون التظاهر في أمريكا وبريطانيا وفرنسا؟”.

واستكمل حديثه: “المصريون سئموا من هوان الحكومة وضعفها”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث