ظريف: حل الأزمة السورية أولوية بالنسبة لإيران

ظريف: حل الأزمة السورية أولوية بالنسبة لإيران
المصدر: طهران

جدد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف استعداد بلاده للمشاركة في مؤتمر “جنيف 2” حول سوريا دون شروط مسبقة، في حال تمت دعوتها، مؤكداً أن حل الأزمة السورية بالنسبة لطهران أولوية وطنية.

وأضاف ظريف في تصريح صحفي أن إيران من الممكن أن تكون عنصراً هاماً في حل الأزمة السورية المستمرة منذ ما يقرب الثلاثة أعوام.

وتابع: “حل الأزمة السورية أولوية وطنية لدى إيران، سواء دعينا إلى جنيف أم لا، فإننا سنواصل دعم العملية السياسية في سوريا التي من شأنها أن تقضي على العنف والطائفية والتطرف وتحول دون انتشارها في منطقتنا”.

وفيما يتعلق بالاتفاق النووي الأخير في جنيف بين إيران ومجموعة “5+1” قال ظريف إن الهدف في المرحلة النهائية يتضمن إلغاء جميع إجراءات الحظر المفروضة على إيران من قبل مجلس الأمن والحظر الثنائي ومتعدد الاطراف بشان القضية النووية.

من جهة أخرى، أعلن الموفد الخاص للأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سورية الأخضر الإبراهيمي أن لائحة المدعوين إلى مؤتمر السلام حول سورية في 22 يناير/ كانون الثاني في جنيف لم تحدد بعد.

وقال الابراهيمي للصحافيين عقب اجتماع مع مسؤولين روس وأميركيين إن لائحة المدعوين لم تحدد بعد.

وفي شأن المشاركين السوريين اعتبر أنه ينبغي أن يكونوا ذي مصداقية مع أكبر صفة تمثيلية ممكنة.

وأشار الإبراهيمي إلى أن إيران والمملكة العربية السعودية ستكونان بالتأكيد من المشاركين المحتملين.

وكانت الولايات المتحدة والدول الغربية عارضت مشاركة إيران في مؤتمر “جنيف 1″، وذلك بسبب دعم طهران المستمر للنظام السوري ورفده بالخبراء العسكريين والأسلحة والعتاد والتمويل لقمع المعارضة المناهضة لحكم الرئيس السوري بشار الأسد.

ويتوقع عدد من الخبراء أن يسهم التقارب الأمريكي الإيراني في قبول واشنطن بمشاركة طهران كطرف إقليمي فاعل لإنهاء العنف في سوريا، على الرغم من الاعتراضات التي قد يحدثها ذلك في صفوف المعارضة السورية التي ترى في إيران جزءاً من المشكلة وليس الحل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث