أنصار حكومة الببلاوي يطالبون بإقالتها بعد دماء قطار “دهشور”

أنصار حكومة الببلاوي يطالبون بإقالتها بعد دماء قطار “دهشور”

القاهرة – (خاص) من شوقي عصام

طالب عدد من السياسيين بأحزاب “المصري الديمقراطي والمصريين الأحرار والوفد والتجمع والجبهة الديمقراطية”، وهي الأحزاب التي شكلت نسبة من الحكومة الحالية، بإقالة حكومة “حازم الببلاوي”، لمسؤوليتها عن حادث قطار “دهشور”، الذي راح ضحيته أكثر من 30 مواطناً، واستمرار سيناريو الإهمال المتوارث، خاصة مع تكرار حوادث القطارات، والحديث عن هيكلة تطوير منظومة القطارات وبمجرّد مرور الحادث لا تحرّك الحكومة ساكناً، لنجد دماءً جديدة على القضبان.

وفي هذا السياق، شنت حركة الضغط الشعبي، هجوماً حاداً على المسؤولين في مصر، في أعقاب احتجاجها على حادث قطار دهشور، الذي وقع فجر، الإثنين، متزامناً مع ذكرى حادث قطار أسيوط واصطدامه بأتوبيس مدارس بمدينة “منفلوط”.

وقالت، نسرين المصري، مؤسسة الحركة في بيان، إنّ ما تشهده مصر حالياً من إهمال حكومي واضح، يعد تلاعباً بدماء المصريين، لاسيّما أنّ حادث اليوم تزامن مع ذكرى حادث قطار أسيوط، وهو ما يؤكد أنّ المسؤولين في مصر لا يعنيهم دماء وأرواح الشعب الذي منحهم المناصب.

وطالبت الحركة، حكومة الدكتور حازم الببلاوي، بإعلان تفاصيل الحادث والمسؤول عن وقوعه بكل شفافية، مشيرة إلى أنّ الحكومة تتحمل الجزء الأكبر من المسؤولية، وهو ما لا يقبل سوى بإقالة الحكومة، وإحالة المتسبب عن إهدار دماء المصريين للتحقيقات المباشرة، كما طالبنا من قبل بإقالة حكومة د.هشام قنديل في أحداث قطار أسيوط.

فيما أبدى إيهاب وهبي المتحدث الرسمي لحزب “الصرح”، استياءه الشديد جرّاء الحادث المروع، الذي وقع بمنطقة “دهشور”، والذي أسفر عمّا يقرب من 30 قتيلاً و 33 مصاباً. وأهاب وهبي بالحكومة أن تعمل جاهدة لتطوير هذا المرفق الحيوي المهم، الذي يستخدمه عدد كبير من المواطنين، وقال: “لقد آن الأوان أن يتم تطوير هذا المرفق تطويراً يراعى فيه آدمية الإنسان المصري، تطويراً حقيقياً بعيدًا عن المسكنات، مطالباً رئاسة الوزراء بمحاسبة كل فاسد، ليكون عبرة لأي كائن من كان تسول له نفسه اللعب بحياة المصريين”.

وطالب السفير محمد العرابي رئيس حزب “المؤتمر” بمحاسبة المتسببين والمسؤولين عن الإهمال الذي أدّى إلى وقوع هذا الحادث، وإصلاح منظومة السكك الحديدية في مصر، التي يستخدمها ملايين المصريين يومياً في تنقلاتهم بين المحافظات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث