برلماني أردني غاضب يمسح نتائج انتخابات النواب بيديه

برلماني أردني غاضب يمسح نتائج انتخابات النواب بيديه
المصدر: عمان-(خاص) من حمزة العكايلة

في حادثة تعتبر الأولى من نوعها في تاريخ الحياة البرلمانية الأردنية، قام النائب عوض كريشان من مدينة معان (250 كم) شمال العاصمة، بمسح النتائج الأولية لانتخاب أعضاء لجنة الشؤون الخارجية بكلتا يديه من على لوح الفرز، اعتراضاً منه على عدم احتساب أحد الأصوات له.

وتقدم كريشان إلى لوح النتائج من المقاعد العليا في البرلمان متجاوزاً العديد من زملائه، ومسح اللوح بالكامل وسط دهشة زملائه، وتسببت الحادثة بجلبة تحت القبة، ما حدا برئيس الجلسة أحمد الصفدي إلى إعادة الفرز من جديد، في حين قال النائب خليل عطية:” إن هذا التصرف غير سليم كنا نتوقع روحك رياضية ومفروض تحترم زملائك، ومع تأكيدنا على حقك بالاعتراض”.

وتشهد انتخابات اللجنة صراعاً شديداً تحت قبة البرلمان، خاصة أن رئيسها السابق بسام المناصير ترشح لعضويتها من جديد، وهو الذي شكل مادة إعلامية غنية للصحافة طيلة أشهر مضت بسجالاته المتكررة مع السفير السوري في عمان بهجت سليمان.

وسبق للمناصير أن اتهم زملائه النواب بتلقي اتصالات خارجية للتصويت ضده، إلا أن رئيس مجلس النواب ردّ عليه: “إن زملائك النواب أجل وأرفع من أن يتلقوا اتصالات خارجية”، طالباً من الأمانة العامة لمجلس النواب شطب كلمة المناصير من محضر الجلسة.

وبعد إعادة الفرز خسر النائب كريشان مقعده في اللجنة ولم يتمكن من حصد الأصوات التي تؤهله الظفر بمقعد في اللجنة، وانتخب النواب لعضوية اللجنة كل من: هايل الدعجة، بسام المناصير، محمدالقطاطشة، حازم قشوع، عاطف قعوار، محمد العبادي، محمد هديب، نعايم العجارمة، حسن عبيدات، حمزة أخو ارشيدة، عامر البشير.

وتظهر النتائج أن صراعاً سيدور على رئاستها حين يجتمع الأعضاء الفائزون لاختيار رئيسهم، حيث يظهر تيار يقوده النائب بسام المناصير مناهض للنظام السوري، في حين يظهر تيار مؤيد بقيادة النائبين حسن عجاج وميسر السردية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث