الكنيسة المصرية ترفض كوتة اﻷقباط في البرلمان

الكنيسة المصرية ترفض كوتة اﻷقباط  في البرلمان
المصدر: إرم- (خاص) من سامح لاشين

القاهرة- كشف رئيس هيئة اﻷقباط العامة المصرية الدكتور شريف دوس لـ “إرم” عن كواليس الاجتماع الأخير بين رأس الكنيسة المصرية البابا تواضروس بابا الكنيسة الأرثوذكسية والكرازة المرقصية وقيادات كنسية وقبطية نتج عنها موقفا مهما، وهو رفض الكنيسة المصرية لفكرة كوتة للأقباط في البرلمان المصرى وعدم النص على الكوتة فى البرلمان.

وأشار إلى أن الكوتة تجعل من الأقباط مواطنين من الدرجة الثانية والحقيقة أن الأقباط في مصر مواطنون من الدرجة الأولى، “ومن ثم لا نقبل بتمييزنا من خلال الكوتة” .

وأضاف أنه تم الأتفاق في هذا الإجتماع على أنه من الممكن أن نتخطى ضعف تمثيل الأقباط في البرلمان من خلال نسبة التعيين ومن خلال أن يكون النظام الانتخابى بالقوائم واعتماد نظام التمييز الإيجابي للمرشحين من خلال وضع المرشحين اﻷقباط فى الثلث الأول من القوائم الانتخابية، وهذا ما يجعل المرشح المسيحي مرشحا لكل المصريين .

وقال إننا ننتظر التفاهم مع اﻷحزاب بوضعنا في مقدمة القوائم، موضحا أنّ هذا موقف الأقباط منذ وضع دستور 1923 بأنه لا للكوتة .

وكشف أيضا أن البابا تواضروس شدّد على أنه لا يوجد أحد يتحدث باسم الكنيسة المصرية، فالتصريحات والمواقف تكون من قداسة البابا شخصيا أو من المتحدث الرسمي باسم الكنيسة، وأن الكنيسة لم تفوض أحدا للتحدث بالنيابة عنها وهذا ما طالب به جموع الحاضرين في الاجتماع.

وقال دوس إننا لا نرضى بأي تقسير لمبادئ الشريعة الإسلامية في الدستور المصري، فالإسلام حقيقة واقعة وهو دين الأغلبية ولا يحتاج إلى أي تفسير، فالدستور يضمن حقوق الأقليات وليس لإثبات حقوق الأغلبية .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث