مصر: السلفيون يتهمون الإخوان بتشويه صورتهم

مصر: السلفيون يتهمون الإخوان بتشويه صورتهم
المصدر: إرم- (خاص) من محمود غريب

القاهرة- استكمالاً للصراع الدائر بين الشقيقين الإسلاميين بمصر، (الإخوان المسلمين والسلفيين)، اتهمت الدعوةُ السلفية، جماعةَ الإخوان المسلمين، بشن حملة موسعة لتشويه صورة السلفيين.

بينما ردت الجماعة بأن الدعوة السلفية تحاول تبرير مواقفها، بادعاء أن الإخوان تعاديها وتحاربها، وتابعت جماعة الإخوان: “في الحقيقية بقية التيارات الإسلامية تهاجم الدعوة السلفية ليل نهار بسبب مواقفها، مثل الجماعة الإسلامية والجبهة السلفية وحزب الأصالة السلفي، فلماذا تدّعي بأن الإخوان تشن حملة لتشويه صورتها؟”.

المتحدث الإعلامي باسم حزب النور، شريف طه, استنكر ما تقوم به جماعة الإخوان المسلمين من اعتداء على رموز الدعوة السلفية وحزب النور، على خلفية الإساءة لنائب رئيس الدعوة السلفية، ياسر برهامي، ونائب رئيس حزب النور نادر بكار.

وكان عدد من أنصار جماعة الإخوان المسلمين قد تجمعوا أمام مسجد الورديان بالإسكندرية، مساء الجمعة، أثناء إلقاء برهامي ندوة إيمانية في المسجد، ورددوا هتافات تحتوي على ألفاظ سب لبرهامي والدعوة السلفية وحزب النور.

وقال طه إنّ هجوم الإخوان يأتي ضمن حملة تشنها الجماعة بهدف تشويه صورة الحزب والدعوة منذ فترة, حتى قبل 30 حزيران/ يونيو, واصفاً ذلك بالحملة التي تفتقر لكل معاني الصدق والإنصاف والمنافسة السياسية النظيفة, وتقوم فى الأساس على الكذب والتشويه والبهتان.

وتابع المتحدث باسم النور: “الأولى بالإخوان, أن ينظروا في الأسباب التي آلت بهم إلى هذا الفشل الذريع, وأن يقوموا أنفسهم بدلا من الانشغال بالمظلومية والمؤامرة وإلقاء تبعية الفشل على الآخريين”.

وعلى خلفية ادعاء قناة الجزيرة بأن الكاتب البريطاني “روبرت فيسك” المتخصص في شؤون الشرق الأوسط، كتب مقالاً في صحيفة الـ “إندبندنت” قال فيه إن نادر بكار قام بزيارة سرية للإمارات بعد 30 حزيران/ يونيو، أكد “بكار” أن قناة الجزيرة وصفحات الإخوان يمارسون الكذب كعادتهم، متساءلا: “أين مقال روبرت فيسك باللغة الإنجليزية في صحيفة الأندبندنت؟”.

وأضاف بكار: “هذا ما تعودنا عليه منكم الكذب والتشويه لإخفاء حقيقة الفشل وانتهاء الشعبية”.

وعلى صعيدٍ موازٍ، قال مسؤول الاتصال السياسي بحزب الحرية والعدالة الحسين عبدالقادر البسيوني، إن ادعاءات الدعوة السلفية باطلة، ويحاولون منها التغطية على مواقفهم التى وصفها البسيوني بالمفضوحة، والخائنة للعهد والميثاق، ليس لأنهم ضمن الفصائل الإسلامية، ولكن للعهد السياسي الذي قطعوه على أنفسهم أمام الدكتور مرسي.

وتابع البسيوني: “لماذا تلوم الدعوة السلفية هجوم الإخوان عليهم، ولا تلتفت إلى هجوم بقية فصائل الإسلاميين كالجماعة الإسلامية والجبهة السلفية وحزب الأصالة السلفي، أم أن الدعوة السلفية لا تريد إظهار عداء الجميع لها بسبب مواقفها؟”.

ودعا البسيوني الدعوة السلفية إلى العودة إلى رشدها – حسب تعبيره- لأن أيام ما وصفه بالانقلاب باتت معدودة، وأن الثوار سيقتلعون قادة الانقلاب وأعوانهم، على حد قوله.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث