شهيدان فلسطينيان على حواجز الاحتلال في الضفة

شهيدان فلسطينيان على حواجز الاحتلال في الضفة
رام الله- قتل جيش الاحتلال الإسرائيلي ليلة الخميس شابين فلسطينيين قرب مدينتي نابلس شمال الضفة الغربية، وبيت لحم جنوبها.

واستشهد في وقت متأخر من الليلة نفسها، الشاب أنس فؤاد الأطرش، من سكان مدينة الخليل، جراء إطلاق الرصاص عليه من قبل جنود الاحتلال، على حاجز “الكونتينر” شمال شرق القدس.

وأطلق جنود الاحتلال المتواجدين على الحاجز النار صوب الشاب الأطرش من مسافة قصيرة، ما أدى لإصابته بجروح بالغة الخطورة استشهد إثرها، حيث لا تزال تحتجز جثمانه.

وزعمت قوات الاحتلال أن الشاب استل سكيناً وحاول طعن أحد الجنود المتواجدين على الحاجز.

وكان الشاب بشير سامي حنانين (28 عاما ) من قرية مركة جنوب جنين، قد استشهد قبل ذلك بساعات قليلة، برصاص جنود الاحتلال، على حاجز “زعترة” الفاصل بين مدينتي رام الله ونابلس بالضفة الغربية.

وذكرت مصادر إعلامية عبرية، أن جنود الاحتلال أطلقوا النار تجاه شاب فلسطيني بزعم أنه أطلق ألعابا نارية نحو مستوطنين كانوا في الشارع ، بعد أن ادعى جنود الاحتلال أنه أطلق النار عليهم.

وقالت الناطقة بلسان شرطة الاحتلال “لوبا السمري” أنّه ووفقا للمعلومات والتفاصيل الأولية فإن شابا فلسطينيا “أقدم وعلى ما يبدو على رشق مفرقعات صوب جنود الاحتلال هناك، الذين ردوا بإطلاق النيران ما أسفر عن مصرع الشاب”.

وأغلق جيش الاحتلال الحاجز أمام حركة السير والمرور ما تسبب باحتجاز مئات المركبات، وآلاف المواطنين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث