لجنة التحقيق: عرفات لم يمت موتاً طبيعياً

لجنة التحقيق: عرفات لم يمت موتاً طبيعياً
المصدر: إرم – (خاص)

قال رئيس لجنة التحقيق الوطنية الفلسطينية المكلفة بالتحقيق بظروف وفاة الرئيس ياس عرفات: “إن المعطيات التي توفرت لللجنة عقب تسلمها تقارير الفرق الروسية والسويسرية، تشير إلى أن وفاة الرئيس ياسر عرفات لم تكن طبيعية بل نتيجة مادة سمية”.

وأضاف الطيراوي في مؤتمر صحفي عقدته اللجنة بمقر الرئاسة في رام الله الجمعة: “إن كافة الدلائل والمعطيات تؤكد أن عرفات لم يمت بسبب المرض أو تقدم السن ولم يمت موتاً طبيعياً، وإن تطور الحالة المرضية للرئيس عرفات ناتج عن مادة سمية، وإن إسرائيل هي المتهم الأساسي والأول والوحيد في اغتيال ياسر عرفات”

ووعد الطيراوي بالكشف عن حقيقة اغتيال عرفات للشعب مهما كانت حين يتم التوصل اليها، مضيفاً: “لن نؤل جهد ولن يقف عائق أمام التوصل للحقيقة، فالأساس إلى من يقف وراء قتل ياسر عرفات، ومن يملك الإمكانيات التقنية لذلك، هي إسرائيل”.

وأكد الطيراوي: “التقريران السويسري والروسي أكدا أن أبو عمار لم يمت بسبب المرض، وأن أبو عمار لم يمت بسبب تقدم السن، ولم يمت موتاً طبيعياً”.

وأضاف: “إن فرنسا تعرف الحقيقة كاملة، وتعرف كل معطيات استشهاد الرئيس عرفات”.

وأشار الطيراوي إلى أن التحقيق في استشهاد عرفات مستمر منذ 3 أعوام وسيتواصل، خاصة أن التقارير الطبية الدولية توفر دعائم علمية تقرب من الوصول إلى الحقيقة، لكنها ليست نهاية المطاف.

ومن جانبه قال عبد الله البشير رئيس اللجنة الطبية بلجنة التحقيق: “إن الرئيس الراحل عرفات لم يكن يعاني عند استشهاده من أي مرض يتعلق بالقلب والشرايين وأي مرض آخر، مشيراً إلى أن اللجنة تعمل على دراسة التقريرين الروسي والسويسري”.

وقال البشير: “إن لجنة التحقيق الفلسطينية خلصت إلى أن الحالة المرضية لعرفات ناجمة عن مادة سامة، وإن التقريرين الروسي والسويسري أكدا وجود بولونيوم 210 ورصاص مشع برفاته بكميات كبيرة”.

وأضاف البشير: “إن التقرير الروسي اعتبر أنه لا دلائل كافية على وفاة عرفات بسبب الاشعاع، ولقد طلبنا من روسيا المساعدة لما لها من خبرة في هذا المجال”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث