اﻷقباط يخشون الشريعة بسبب اﻹخوان والسلفيين

اﻷقباط يخشون الشريعة بسبب اﻹخوان والسلفيين
المصدر: القاهرة – (خاص) من سامح لاشين

تنتاب اﻷقباط في مصر حالة من الخوف من الشريعة اﻹسلامية بسبب حكم اﻹخوان المسلمين لمصر وخطابهم الطائفي الذي أغضب اﻷقباط والكنيسة، وبعد سقوط اﻹخوان ما يزال لدى الكنيسة في مصر هاجس من الشريعة بسبب اصرار السلفيين على تفسير كلمة مبادئ الشريعة المنصوص عليها في المادة الثانية من الدستور وتمسكهم بأن ينص على هذا التفسير.

الكنيسة اﻹرثوذكسية فى مصر متخوفة من أن ينص الدستور على تفسير لكلمة مبادئ الشريعة يكون على هوى السلفيين، فاﻷنبا بولا ممثل الكنيسة فى لجنة الخمسين لتعديل الدستور المصرى غضب غضباً شديداً بسبب تجاهل عمرو موسى له وعدم دعوته للمشاركة فى اجتماعات التوافق التي ضمت أعضاء من لجنة الخمسين وممثلي اﻷزهر وممثلين من حزب النور السلفى.

ورفض بولا أن ينص على تعريف مبادئ الشريعة في ديباجة الدستور، متمسكاً بالمادة الثانية التي تنص على أن مبادئ الشريعة اﻹسلامية هي المصدر الرئيسي للتشريع دون أى تفسير لها، حسب تصريح خص به “إرم نيوز”: “المادة الثانية تكفي دون تعريف لمبادئ الشريعة. خاصة أن المحكمة الدستورية العليا قامت بتفسير كلمة المبادئ ونقبل بتفسيرها ولا نقبل بتفسير السلفيين”.

وهدد اﻷنبا بولا باﻷنسحاب من لجنة الخمسين لتعديل الدستور في حال تمرير تعريف مبادئ الشريعة اﻹسلامية فى ديباجة الدستور معلناً رفض الكنيسة، واصفاً الباب اﻷول من الدستور بأنه باب السلفيين وأن اﻷقباط يقهرون من أجل الموافقة عليه وأن هذا لن يحدث ولن نوافق.

وتعود حالة الخوف بسبب أن المادة الثالثة فى دستور 2012 الملقب بـ “دستور اﻹخوان” منحت المسيحيين الحق في الاحتكام لشرائعهم، رغم أنها لم تمنع اﻹخوان من حالة التمييز التى مارسوها عاماً كاملاً خلال حكمهم لمصر، ما أدى الى هجرة عدد من اﻷقباط.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث