معارضة موريتانيا تهدد برفع دعوى بطلان انتخابات 2009

معارضة موريتانيا تهدد برفع دعوى بطلان انتخابات 2009
المصدر: نواكشوط - (خاص) من محمد سالم الخليفة

هدد زعيم المعارضة الموريتانية أحمد ولد داداه برفع دعوى قضائية ببطلان انتخابات عام 2009 التي أوصلت الرئيس محمد ولد عبد العزيز إلى السلطة، وقال ولد داداه في مؤتمر صحفي عقد ظهر الاثنين: “إن منسقية أحزاب المعارضة تدرس رفع دعوى قضائية ضد ما وصفه بالتلاعب بأصوات الناخبين في انتخابات 2009، معتبراً أن تلك الانتخابات لم تكن نزيهة”.

وانتقد ولد داداه بشدة نظام الرئيس ولد عبد العزيز معتبراً أنه يقود البلد إلى حالة من الفوضى والتخبط لم يسبق لها مثيل، وانتقدت أحزاب منسقية المعارضة في بيان وزعته على هامش المؤتمر الصحفي إقحام الشركة الوطنية للصناعة والمناجم “اسنيم” في مستنقع التجاذب السياسي واستغلالها في “مشاريع عبثية”.

وقال البيان: “إن النظام الحالي ما فتئ ، منذ قيامه، يستخدم شركة “اسنيم” و مواردها و يوظفهما بحسب رغباته، معرقلاً آفاق تنميتها بإقحامها في سياسة استثمار تطبعها العشوائية والإرتجال”.

وانتهى البيان إلى أن التلاعب بشركة “اسنيم” وصل ذروته في الأيام الأخيرة حيث تم إبرام اتفاقية تمويل بقيمة 15 مليار أوقية “5 مليون دولار تقريباً” قدمتها سنيم لصالح شركة خصوصية موريتانية مكلفة من طرف الدولة بإنجاز مطار نواكشوط الدولي، في إطار ما اعتبرته المنسقية صفقة مقايضة مشبوهة حيكت في الظلام.

وحيث حذر البيان من عواقب كارثية على شركة “اسنيم” وعلى الدولة الموريتانية برمتها، مطالباً باحترام قواعد الاستقلال في تسيير هذه الشركة حتى تتمكن من رسم إستراتيجية تنموية تتلائم مع محيطها وما يطبعه من منافسة شديدة.

وكانت موريتانيا قد نظمت آخر انتخابات رئاسية عام 2009 كانت نزاهتها محل تشكيك من قوى معارضة، بعد عام واحد من إطاحة الجنرال محمد ولد عبد العزيز في انقلاب عسكري بحكم الرئيس سيد محمد ولد الشيخ عبد الله، وبعد اتفاق جمع فرقاء موريتانيا السياسيين في العاصمة السينغالية داكار بوساطة دولية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث