مخاوف من تفجيرات في الضاحية خلال عاشوراء

مخاوف من تفجيرات في الضاحية خلال عاشوراء
المصدر: بيروت- (خاص) من هناء الرحيم

أعلن وزير الداخلية في حكومة تصريف الأعمال مروان شربل أن القوى الأمنية الرسمية المنتشرة في الضاحية الجنوبية لبيروت، معقل حزب الله ستشدد من إجراءاتها الأمنية خلال مراسم إحياء عاشوراء، بدءا من الإثنين المقبل.

وقال شربل: “إن الضاحية لا تزال من أكثر المناطق عرضة للإستهداف بالتفجيرات.

وتبدأ الضاحية الجنوبية بإحياء مراسم عاشوراء السنوية ليل الاثنين المقبل بمخاوف أمنية متزايدة هذا العام نظرا لتعرض المنطقة المعروفة بأنها معقل حزب الله في لبنان لتفجيرين خلال الصيف الماضي ونجاتها من تفجير ثالث بعد الإعلان عن تعطيل سيارة مفخخة منذ أسابيع.

وأوضح شربل أن القوى الأمنية عادة تشدّد تدابيرها الأمنية وتتخذ إجراءات إستثنائية في الأماكن التي تضم تجمعات كبيرة للمدنيين مثل التجمعات في مراسم إحياء عاشوراء، نافيا في الوقت نفسه أن تكون هناك خطة أمنية إستثنائية للضاحية طوال أيام عاشوراء العشرة.

وأضاف: “الخطة الأمنية موجودة ودخلت حيز التنفيذ منذ شهر ونصف وتُطبق بشكلها المعتاد.

وعما إذا كانت التقديرات الأمنية تشير إلى أن الخطر من وقوع تفجيرات لا يزال مستمرا في الضاحية، قال شربل: “لا شك أن الضاحية من أكثر المناطق اللبنانية عرضة للإستهداف، ونأخذ هذا الموضوع في عين الاعتبار.

وعادة ما تشهد الضاحية الجنوبية مسيرات تضم مئات الآلاف من السكان يخرجون إلى الشوارع لإحياء ذكرى عاشوراء، ويلقي الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله كلمات في المناسبة كما يختتم المسيرات في اليوم العاشر بخطاب سياسي عقب مسيرة تشمل سائر شوارع الضاحية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث