نائب رئيس الوزراء السوري المقال يقول إنه سيعود إلى بلاده

نائب رئيس الوزراء السوري المقال يقول إنه سيعود إلى بلاده

بيروت ـ بدد نائب رئيس الوزراء السوري قدري جميل المقال من منصبه الجمعة شائعات بأنه انشق على النظام وقال إنه سيعود من الخارج ليتحدث باسم المعارضة في البرلمان.

وأقيل جميل من منصبه هذا الأسبوع لأنه أغضب على ما يبدو الحكومة السورية باجتماعه مع مسؤولين أمريكيين لبحث مؤتمر جنيف المقترح للسلام الذي يهدف إلى إنهاء الحرب الأهلية في سوريا.

ويعتبر جميل نفسه عضوا في المعارضة السورية رغم أنه لا يؤيد الانتفاضة المستمرة منذ عامين ونصف ضد الرئيس بشار الأسد. لكن المعارضة تمقته بشدة وتعتبره ألعوبة بيد الحكومة.

وقال جميل لتلفزيون العربية من موسكو حيث أجرى مزيدا من المحادثات حول مؤتمر جنيف “أنا سأعود إلى دمشق أول ما تنتهى النشاطات الدولية المتعلقه بتحضير جنيف 2.. سأعود إلى دمشق لأن نحن معارضة الداخل ثانيا أنا عضو مجلس شعب وأنا لا أخاف.. أنا الذى يحميني شعبي.”

والمقابلة مع جميل مستغربة إلى حد كبير لأن تلفزيون العربية ممول من الحكومة السعودية التي تدعم المعارضة والتي لا يظهر عليها تقريبا أي مسؤول سوري إلا إذا كان انشق على حكومة الأسد.

وقال لمراسل تلفزيون العربية “مطلوب من كلهم (الجميع) إعادة تقييم وإعادة الصياغة في مواقفهم حتى تتوافق مع المرحلة الحالية وهى ضرورة الخروج من الازمة السورية وانقاذ الشعب السورى.”

وقال التلفزيون السوري الثلاثاء إن “اعفاء جميل جاء نتيجة غيابه عن مقر عمله دون إذن مسبق وعدم متابعته لواجباته التي كلف بها كنائب اقتصادي في ظل الظروف التي تعاني منها البلاد بالاضافة إلى قيامه بنشاطات خارج الوطن دون التنسيق مع الحكومة وتجاوزه العمل المؤسساتي والهيكلية العامة للدولة.”

وقالت مصادر أمريكية وشرق أوسطية إن جميل اجتمع مع السفير الأمريكي السابق لدى سوريا روبرت فورد السبت في جنيف. لكن مسؤولا شرق أوسطي قال إن الاجتماع كان “طويلا لكن بلا طائل”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث