الآلاف في أبيي يصوتون لصالح الانضمام للجنوب

الآلاف في أبيي  يصوتون لصالح الانضمام للجنوب

أبيي- وافق السكان الدائمون في منطقة أبيي المتنازع عليها بأغلبية ساحقة على الانضمام إلى جنوب السودان الخميس في استفتاء رمزي يمكن أن يثير غضب السكان العرب الذين يرعون ماشيتهم في المنطقة ويطالبون بأن تنضم إلى السودان.

وقال زعماء محليون إنهم أجروا الاستفتاء لأنهم ضاقوا ذرعا من انتظار استفتاء رسمي موعود منذ وقت طويل بشأن تبعية تلك المنطقة النائية على الحدود بين السودان وجنوب السودان والتي شهدت عدة اشتباكات بين قوات الجانبين.

وشارك في التصويت الأحادي أبناء قبيلة الدنكا نقوك الذين يشغلون معظم المستوطنات الدائمة في أبيي وهم موالون لجنوب السودان فيما ترفض الخرطوم وجوبا التصويت و تقولان إنه لن يكون له ثقل قانوني.

المتحدث باسم وزارة الشؤون الخارجية في جنوب السودان ماوين ماكول اريك قال: إن الحكومة لن تعترف بنتائج الاستفتاء.

بينما قال رئيس اللجنة العليا لاستفتاء أبيي دينق الور: “شعب أبيي يعاني منذ فترة طويلة الناس مهمشون ويلقون معاملة سيئة ومحرومون من حقوقهم إنهم يستحقون هذا اليوم”.

وتركت مسألة تبعية أبيي الغنية بالمراعي والتي توجد بها احتياطيات نفطية صغيرة دون حسم حين أعلن جنوب السودان استقلاله عام 2011.

كما ظلت المنطقة واحدة من أكبر النقاط المحتملة لتفجر الوضع بين البلدين اللذين يختلفان بشأن الحقوق في النفط وأراض أخرى متنازع عليها منذ الانفصال.

النتائج النهائية للاستفتاء غير الملزم أظهرت أن 99.9 % ممن أدلوا بأصواتهم أيدوا الانضمام إلى جنوب السودان.

لكن أعضاء قبائل المسيرية لم يشاركوا وقالوا إن التصويت ليس له قيمة رسمية لدى السودان أو جنوب السودان أو المجتمع الدولي معتبرين أبيي ارض شمالية تتبع السودان سيواصلون العيش بها لأنها أرضهم.

وكانت أبيي ساحة قتال في الحرب الأهلية بين حكومة الخرطوم والجنوب التي استمرت لأكثر من عقدين حتى إبرام اتفاق سلام عام 2005 وللمنطقة أهمية معنوية ورمزية للجانبين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث