العماوي يتراجع عن ترشحه لرئاسة مجلس النواب

العماوي يتراجع عن ترشحه لرئاسة مجلس النواب
المصدر: عمان- (إرم) من حمزة العكايلة

مازالت تداعيات تشكيلة مجلس الأعيان تلقي بظلالها على المشهد السياسي في الأردن، فبعد أن أثارت جدلاً واسعاً حول أسباب استبعاد رئيس المجلس طاهر المصري من موقعه، أدى تكليف عبد الرؤوف الروابدة برئاسة الأعيان إلى انسحاب المرشح مصطفى العماوي من سباق الترشح لانتخابات رئاسة مجلس النواب.

أسباب الانسحاب يوضحها العماوي لـإرم حفاظاً منه على التوزان المناطقي في المناصب العليا، فيقول:” من غير المعقول أن أترشح لرئاسة النواب كواحد من أبناء محافظة اربد (80 كم شمال عمّان)، ورئيس مجلس الأعيان عبد الرؤوف الروابدة أيضاً ينحدر من ذات المحافظة”; فالروابدة من مواليد قرية الصريح والعماوي من مواليد قرية ارحابا.

ويبدو أن العماوي أراد بهذا القرار أن يستبعد لنفسه مشهد خروج النائب محمد الحاج من سباق الرئاسة في الدورة الماضية للنواب، حيث أدى استمرار ترشحه إلى دخول لعبة التوازنات على المشهد بأن بقي طاهر المصري رئيساً للأعيان فيما لم يحالف الحاج الحظ للظفر بموقع الرئاسة وكلاهما أردنيان ينحدران من أصول فلسطينية.

الإعلان الرسمي عن انسحاب العماوي جاء في اجتماع لكتلته النيابية “الوسط الإسلامي”، عزت فيه أسباب الانسحاب تقديرا من الكتلة لاعتبارات توزيع المؤسسات الدستورية على الطيف الوطني وبالنظر إلى تشكيل رئاسة مجلس الأعيان، وحرصاً منها على العمل (الكتلوي) الجماعي من خلال التمسك بالائتلاف النيابي الذي أعلن مع كتلة وطن الينابية، التي أعلنت ترشح عاطف الطراونة لانتخابات الرئاسة.

بإعلان انسحاب العماوي الترشح من سباق الرئاسة الذي يجري في أول أيام انعقاد الدورة العادية للنواب في الثالث من الشهر المقبل، انحصرت بورصة المرشحين للرئاسة بكل من: رئيس المجلس سعد هايل السرور، ورئيس المجلس الأسبق عبد الكريم الدغمي، وعاطف الطراونة، وعساف الشوبكي، ونصار القيسي، وعبد الهادي المحارمة، فيما كان المرشح عدنان العجارمة أعلن انسحابه أمس لصالح المرشح الشوبكي ليكون مرشحاً موحداً لائتلاف نيابي يضم كتلتي التجمع الديمقراطي وكتلة النهضة النيابية، والتي تضم في غالبيتها نواباً ذوي ميول أو انتماءات قومية ويسارية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث