مهرجان تهويدي ينتهك حرمة القدس المحتلة

مهرجان تهويدي ينتهك حرمة القدس المحتلة
المصدر: إرم-(خاص) من محمود الفروخ

رام الله– حذرت الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات، الثلاثاء، من عزم سلطات الاحتلال الإسرائيلي تنظيم مهرجان يهودي كبير تحت اسم “فرسان البلدة القديمة” في مدينة القدس المحتلة على مدار شهر كامل.

وأكدت الهيئة أن هذه المهرجانات جزء من المخطط التهويدي الكبير الذي يستهدف مدينة القدس بكل أجزائها وتفاصيلها العربية.

وأشارت الهيئة إلى أن المهرجان المزمع تنظيمه سيتخذ طابع إحياء أمجاد الثورات الإنجيلية والحملات التي قامت أواخر العصور الوسطى وعلى رأسها الحملة الصليبية، وجذب اكبر عدد ممكن من السياح واليهود لتغيير طابع القدس العام، وصبغها بتاريخ ومعالم يهودية بحتة تشوه تاريخ القدس وحضارتها العريقة.

واعتبر الأمين العام للهيئة حنا عيسى في حديثه لـ (إرم) أن المهرجان خطوة طريق تهويد القدس وسلخها عن عروبتها، حيث ستتحول المدينة المقدسة إلى صالات رقص ومنصات تهريج وموسيقى صاخبة وانعكاسات ضوئية على سور المدينة وبواباتها، منتهكةً حرمة المدينة وقدسيتها المسيحية الإسلامية.

ودعا إلى تفنيد ودحض المزاعم اليهودية كافة التي ستعرض خلال هذا المهرجان وغيره من المهرجانات والاحتفالات التهويدية من خلال تسليط الضوء على تاريخ القدس وحضارتها وقدسيتها الإسلامية والمسيحية، مؤكدا أن سلطات الاحتلال والمستوطنين باتوا يستخدمون كافة الوسائل والأساليب لتهويد القدس والسيطرة الكاملة عليها وتحقيق حلمهم بإقامة الهيكل المزعوم

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث