مقتل ثلاثة من الشرطة المصرية في هجوم في المنصورة

مقتل ثلاثة من الشرطة المصرية  في هجوم  في المنصورة

القاهرة- قالت مصادر أمنية ان ثلاثة من أفراد الشرطة المصرية قتلوا الإثنين حين هاجم ملثمون نقطة تفتيش في المنصورة في دلتا النيل.

ولم تعلن أية جماعة مسؤوليتها عن الهجوم. وصعّد متشددون إسلاميون تربطهم صلات بتنظيم القاعدة هجماتهم على قوات الجيش والشرطة منذ أن عزل الجيش الرئيس الإسلامي محمد مرسي بعد احتجاجات شعبية مطالبة بتنحيته.

وشنّت غالبية هذه الهجمات في منطقة سيناء، وإن كان المتشددون قد تمكنوا من مدّ حملتهم إلى مدن كبرى في مناطق أخرى.

وقال مصدر أمني في المنصورة – طلب عدم نشر اسمه-، إن ثلاثة رجال في سيارة ورابعا على دراجة نارية اقتربوا من نقطة التفتيش قبل الفجر، وفتحوا النار على عناصر الشرطة “حتى يتأكدوا من مقتلهم”.

وأضاف: “هذا هجوم آخر في سلسلة هجمات إرهابية ضد الشرطة”. وذكر أن العنف يكشف عن نية الثأر من قوات الأمن. ولم يحدد من شن الهجوم.

وقالت صحيفة الأهرام أن ملثمين مجهولين هاجموا أحد الكمائن بمدخل مدينة المنصورة في محافظة الدقهلية مما أدى إلى وفاة ثلاثة من أفراد الأمن، فيما لاذ الجناة بالفرار وأظهرت المعاينة المبدئية وجود فوارغ ما يقرب من 60 طلقة في مكان الحادث.

وفي محافظة القليوبية الواقعة أيضا في منطقة دلتا النيل، أمرت النيابة باعتقال 16 من المشتبه بهم في تشكيل “خلية ارهابية” لضلوعهم في محاولة اغتيال وزير الداخلية في سبتمبر/ أيلول.

وأعلنت جماعة أنصار بيت المقدس التي تتخذ من سيناء مقرا لها، مسؤوليتها عن محاولة الاغتيال وبثت تسجيلا مصورا يقول:” إن ضابطا سابقا بالجيش برتبة رائد هو الذي نفد الهجوم الانتحاري”.

وتقول الحكومة المدعومة من الجيش إنها تخوض حربا ضد الإرهاب.

ومنذ عزل مرسي شنت الدولة حملة قوية على جماعة الإخوان المسلمين، وقتلت المئات من أعضائها، واعتقلت أكثر من الفين.

وينفي الإخوان المسلمون وهم أقدم جماعة إسلامية في مصر أية صلة لهم بأنشطة المتشددين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث