المعارضة الموريتانية عازمة على إفشال الانتخابات

المعارضة الموريتانية عازمة على إفشال الانتخابات
المصدر: نواكشوط- (خاص) من محمد سالم الخليفة

أعلن زعيم المعارضة الموريتانية أحمد ولد داداه أن منسقية المعارضة التي يتولى رئاستها الدورية قررت تنظيم مسيرة كبيرة في السادس من تشرين الثاني/ نوفمبر القادم، قبيل انطلاق الحملات الانتخابية في التاسع من نفس الشهر.

وطالب ولد داداه في مؤتمر صحفي عقده بعد ظهر الأحد الموريتانيين إلى تجاهل تلك الانتخابات التي لا تتوفر فيها أبسط معايير النزاهة والشفافية.

وعلى هامش المؤتمر الصحي وزعت المنسقية بياناً اتهمت فيه الرئيس محمد ولد عبد العزيز، والوزير الأول مولاي ولد محمد الأغظف، ومدير وكالة سجل السكان والوثائق المؤمنة امربيه ولد الولي بإفشال المسار الديمقراطي من خلال سعيهم إلى إجراء انتخابات على مقاسهم.

وأشار البيان إن تأثير الجنرالات على القرار السياسي لم يعد خافياً على أحد، كما أن الحكومة تقوم بحملة سابقة لأوانها تخصص لها وسائل ونفوذ الدولة لصالح نظام ولد عبد العزيز.

ونبه البيان إلى ما وصفه ب “الوضع المزري للجنة الانتخابات” مشدداً على أنها تنحاز لخيارات السلطة، ويبدو ضعفها جلياً أمام ضغوط الرئيس والجنرالات والوزير الأول، وبقية الدوائر النافذة.

وكانت التشكيلات السياسية المشكلة للمنسقية ما عدى حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية “تواصل” ذو التوجه الإسلامي قد قررت مقاطعة الانتخابات النيابية والبلدية المقررة في 23 تشرين الثاني/ نوفمبر القادم والعمل على إفشالها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث