كيري ونتنياهو يحددان شروط معالجة النووي الإيراني

كيري ونتنياهو يحددان شروط معالجة النووي الإيراني

كيري ونتنياهو يحددان شروط معالجة النووي الإيراني

روما – اختلف مسؤولون أمريكيون وإسرائيليون بشأن البرنامج النووي لإيران الأربعاء حيث دعت إسرائيل إلى إنهائه بينما اقترحت الولايات المتحدة استخدام ضمانات قد تظهر أنه سلمي.

 

وتحدث وزير الخارجية الأمريكي جون كيري ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في بداية محادثات بشأن مفاوضات السلام الإسرائيلية الفلسطينية لكن خيم عليها فيما يبدو الحديث عن إيران.

 

وقال نتنياهو للصحفيين “يتعين ألا تملك إيران قدرة لإنتاج أسلحة نووية..بمعنى أنه يجب ألا يكون لديها أجهزة للطرد المركزي للتخصيب وألا يكون لديها مفاعل يعمل بالماء الثقيل لانتاج البلوتونيوم الذي يستخدم في تصنيع أسلحة نووية فقط”.

 

وأضاف “يجب أن يتخلصوا من مخزونهم من المواد الانشطارية وألا يكون لديهم منشآت نووية سرية..تكون سرية لسبب واحد..أغراض عسكرية” ووصف برنامج إيران بأنه المشكلة الأمنية الرئيسية للمنطقة.

 

وتقول إيران إن هدفها من تخصيب اليورانيوم هو انتاج الكهرباء ولأغراض العلاج الطبي وليس لتطوير أسلحة نووية.

 

واتخذ كيري الذي يقوم مساعدوه باستكشاف حل دبلوماسي لكبح النشاط النووي لإيران مساراً مختلفاً عن نتنياهو باشارته إلى أن إيران قد توضح أن برنامجها سلمي برضوخها للمعايير الدولية التي تلتزم بها الدول الأخرى.

 

وفي بداية اجتماعه مع نتنياهو بمقر السفير الأمريكي في روما قال كيري “سنطلق مبادرة دبلوماسية لكن بعيون مفتوحة وإدراك بأنه سيكون من الضروري لإيران أن تلتزم بالمعايير التي تلتزم بها دول أخرى لديها برامج نووية بعد اثباتها أن هذه البرامج سلمية بالفعل”.

 

وأضاف للصحفيين “نحتاج أن نعرف أن اجراءات تتخذ ليكون واضحاً وضوح الشمس..وضوحاً لا يمكن إنكاره بما يجعل العالم مطمئنا إلى سلمية البرنامج (الإيراني) أياً كان النهج الذي يتبع”.

 

وأجرت القوى العالمية الست الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا والمانيا محادثات مع إيران في جنيف الأسبوع الماضي لاختبار إمكانية التوصل إلى حل دبلوماسي. وفتحت هذه المحادثات وهي الأولى من نوعها منذ انتخابه الرئيس الإيراني المعتدل حسن روحاني في يونيو حزيران احتمالات التوصل إلى اتفاق بعد سنوات من المواجهة المتصاعدة.

 

ومن المقرر عقد جولة ثانية من هذه المحادثات أوائل نوفمبر تشرين الثاني في جنيف أيضاً.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث