أبو ريشة: الحكومة مسؤولة عن الانهيار الأمني في العراق

أبو ريشة: الحكومة مسؤولة عن الانهيار الأمني في العراق

أبو ريشة: الحكومة مسؤولة عن الانهيار الأمني في العراق

بغداد – (خاص) من عدي حاتم 

 

حمّل رئيس “صحوة العراق” السابق الشيخ أحمد أبو ريشة، الحكومة العراقية مسؤولية الإنهيار الأمني في البلاد، معتبراً اتهام قادة الاعتصامات بالارتباط بـ”القاعدة” “محاولة تسقيط وتشويه سمعة ليس إلا”.

 

ورفض أبو ريشة وهو من أهم قادة الإعتصامات في مناطق غربي العراق المستمرّة منذ أكثر من 10 أشهر في تصريح لـ”إرم” أي ربط بين قادة الإعتصامات والإنهيار الأمني، معتبراً أنّ “السبب الرئيس للإنهيار الأمني هو إبعاد وطرد القيادات الأمنية التي حاربت القاعدة عامي 2006 و2007 من قوات الجيش والشرطة”، داعياً الحكومة إلى “إعادتهم إلى قوات الجيش والشرطة والاعتماد عليهم في إعادة الإستقرار إلى البلاد”. 

 

وكشف أبو ريشة عن اتصال الحكومة العراقية به وطلبها للمساعدة في مواجهة “تنظيم القاعدة” ، مبيناً..”لقد نصحت الحكومة بإعادة الضباط الذين حاربوا القاعدة لمسك الملف الأمني في الأنبار، وإلى إعادة الحمايات للأئمة والخطباء ورجال الدين الذين واجهوا القاعدة وأعلنوا انحرافها عن الإسلام”. 

 

وأضاف “لقد نصحت الحكومة أيضاً بأن تتحوّل القوات الأمنية من موقف الدفاع الضعيف إلى موقف الهجوم ومطاردة عناصر القاعدة، وأن توقف الإعتقالات العشوائية التي لا تستند لأي أمر قضائي”. 

 

ورفض أبو ريشة بشكل قطعي عودة “الصحوات” التي أسسها شقيقه عبد الستار أبو ريشة الذي اغتالته القاعدة عام 2007، مؤكداً أنّ “دور الصحوة انتهى في الأنبار مع عودة الاستقرار للمحافظة وتمكن القوات الأمنية الحكومية من العودة والآن يجب حصر السلاح بيدها كحق للدولة”. وعدّ أبو ريشة “أي محاولة لإعادة قوات الصحوة هي محاولة لتأسيس مليشيات من نوع جديد”. مشدداً على “ضرورة حصر السلاح بيد الدولة فقط وأن يكون أبناء العشائر داعمين للقوات الأمنية من خلال إعطائهم المعلومات اللازمة”.

 

وعن تركيز هجمات “تنظيم القاعدة” على مناطق غربي الأنبار ومحاولاته السيطرة على البلدات والأقضية والنواحي القريبة من الحدود مع سوريا، رأى الشيخ أبو ريشة أنّ “تنظيم القاعدة يستغل ضعف القوات الأمنية العراقية لا سيّما في المناطق المفتوحة والصحراوية لذلك يركز هجماته على تلك المناطق لا سيما وأنّ القاعدة موجودة في صحراء الأنبار وتسيطر على نحو 40 بالمئة من مناطقها”. 

 

وبشأن الاعتصامات المستمرة في الأنبار منذ أكثر من 10 أشهر، وتفويض قادة الاعتصامات لمحافظ الأنبار في التفاوض مع الحكومة المركزية، أعرب الشيخ أحمد أبو ريشة عن تفاؤله بحل القضية وتلبية مطالب المتظاهرين، مشيراً إلى أنّ “الأجواء إيجابية وهناك توجّه لدى الحكومة لتلبية مطالب المتظاهرين”.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث