النسور يرفع نسبة خفة الدم عند الأردنيين

النسور يرفع نسبة خفة الدم عند الأردنيين

النسور يرفع نسبة خفة الدم عند الأردنيين

عمان – (خاص) من حمزة العكايلة

فيما تعتبر النكتة السياسة شكلاً من أشكال التعبير عن مخزون الغضب وعدم الرضا عن السياسات الحكومية، فإنها غالباً ما تكون سبباً في الإطاحة برؤساء حكومات أو على الأقل نواة لتغيرات محتملة.

 

في الأردن تزايدت أشكال وأدوات التعبير عن النكتة السياسية بخاصة في عهد رئيس الحكومة د.عبد الله النسور، ففي عهده أدى ارتفاع الكثير من السلع والخدمات إلى اقتران لقب الإرتفاع باسم النسور، لدرجة أن الأخير حين أدى فرضة الحج مؤخراً، حظي بكم من السخرية والانتقاد بتداول الكثير من النشطاء عبر فيسبوك خبراً مفاده أن “النسور ساهم مع السلطات السعودية برفع  الجزء السفلي من الكسوة التي تغطي الكعبة”.

 

النسور ذاته تعاطى مع هذه النكت برحابة واسعة فنقلت عنه مصادر خلا لقائه برؤساء تحرير الصحف المحلية الثلاثاء قوله: إنه يقرأ جميع التعليقات، ويطالع الرسوم الكاريكاتورية المتعلقة به، لافتاً أنه تمكن من رفع نسبة خفة دم عند الأردنيين وهذا بحد ذاته انجاز، رداً منه على ممازحة أحد الصحفيين إن كان بالفعل رفع ستار الكعبة أثناء أداء فريضة الحج.

 

وبعد عودة النسور إلى عمّان تداول نشطاء خبراً آخر مفاده أن النسور قرر بعد أن أدى فريضة الحج متأملاً أن يغفر الله ذنوبه جميعها، أن يغير سياسته هذه المرة ويقوم بالتخفيض، حيث ينوي إجراء مصالحة مع الأردنيين تقضي بخفض رواتبهم.

 

ومن بين النكت السياسية التي تداولها ناشطون: أن صراعاً يدور بين قطبي الكرة الاسبانية ريال مدريد وبرشلونة للحصول على خدمات النسور، لحاجتمها إلى جناح أيمن أو إيسر ليقوم “برفع” الكرات إلى المهاجمين، فيما تندر آخرون بربطبهم بين عبارتين قالهما النسور أثناء كان نائباً وبعد أن أصبح رئيساً للحكومة ففي الأولى قال: إن رفع الأسعار جريمة بحق المواطن، وفي الثانية قال إن عدم رفع الأسعار خيانة وطنية.

 

ومن بين القرارات التي اتخذتها حكومة النسور منذ أن تولى رئاسة الحكومة في تشرين الأول/اكتوبر عام 2012، رفع أسعار الكهرباء، رفع الدعم عن المشتقات النفطية، رفع الرسوم الجمركية عن الملابس، رفع أسعار المياه، كما أن مقترحات تدرسها الحكومة لرفع الدعم عن الخبز ورفع رسوم ترخيص المركبات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث