موسكو تستعيد زخم علاقاتها مع مصر بدبلوماسية شعبية

موسكو تستعيد زخم علاقاتها مع مصر بدبلوماسية شعبية

موسكو تستعيد زخم علاقاتها مع مصر بدبلوماسية شعبية

القاهرة- (خاص) من شوقي عصام

 

يبدأ وفد شعبي مصري الخميس زيارة لموسكو بدعوة من القيادة الروسية التي تأمل بإستعادة زخم علاقاتها بالقاهرة، واستثمار الفتور الحالي في العلاقات الأمريكية المصرية. 

 

رئيس الوفد د. محمد سلماوي تحدث عن هذه الزيارة الهادفة إلى إعادة علاقات تاريخية وثيقة بين بلدين لهما مكانة ونفوذ في الماضي يتم أستحضارهما من جديد، وهذا ما وضح في السياسة الدبلوماسية الجديدة التي تعمل عليها القاهرة بأحداث التوازن مع جميع القوى العالمية وعدم التركيز على اتجاه واحد في علاقاتها الخارجية، ونفس الأمر لروسيا التي تجد في مصر قوى شرق أوسطية تتفق معها في الكثير من المصالح .

 

وتابع سلماوي قائلاً، إن الوفد الشعبي الدبلوماسي يأخذ شكل الصداقة البحتة في توقيت يتزامن مع مرور 60 عاماً على إقامة العلاقات المصرية الروسية، ونذهب في هذه الزيارة للحديث عن العلاقات التي كانت قائمة على التعاون والإحترام، مما سيعطي دفعة قوية لنسج مصالح سياسية واقتصادية وثقافية وعسكرية جديدة كما كان قبل نكسة يونيو 1967 .

 

وأوضح أن الوفد الشعبي يزور موسكو بدعوة رسمية من الكرملين في ظل المواقف الروسية المتفهمة جداً لما حدث في مصر بعد 30 يونيو، وهو الموقف الذي كان أكثر تحضراً من موقف الولايات المتحدة الأمريكية،وسنتحدث مع روسيا بلغة المصالح، ولدينا مصالح مشتركة ويجب أن يكون ذلك هو المدخل لتحقيق الهدف المرجو للطرفين اعتماداً على تراث الصداقة.

 

وقال سلماوي إن الإتجاه إلى روسيا ليس استبدالاً للعلاقات مع الولايات المتحدة الأمريكية، ولكنه تقوية للعلاقات مع أحداث نوع من التوازن القائم على فتح مجال مع دولة كبيرة تفرض نفسها على الساحة، وذلك حتى يكون لمصر قوة مناورة متسعة، والا يكون لها ظهير واحد فقط مثلما كان متبعاً في السياسة المصرية خلال العقود الثلاثة الماضية .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث