تضامن واسع مع صحفي موريتاني اختطف بسوريا

تضامن واسع مع صحفي موريتاني اختطف بسوريا

تضامن واسع مع صحفي موريتاني اختطف بسوريا

 

نواكشوط- (خاص ) من محمد سالم الخليفة

 

 

أثار الإعلان عن انقطاع أخبار الصحفي الموريتاني إسحاق ولد المختار العامل بشبكة سكاي نيوز بعد دخوله الأراضي السورية الثلاثاء الماضي موجة تعاطف وتضامن كبيرين في الساحة الموريتانية.

 

وعبرت كل الهيئات والمنظمات الصحفية الموريتانية والعديد من الأحزاب السياسية عن تضامنها مع الصحفي ولد المختار وزميليه الذين اختفت آثارهم بعدما وصلوا إلى مدينة حلب في الشمال السوري.

 

وأعلن حزب الإتحاد من أجل الجمهورية الحاكم في موريتانيا في بيان أصدره بهذه المناسبة عن تضامنه الكامل مع الصحفي ولد المختار وزميليه في سكاي نيوز عربية، مؤكداً على تشبثه المتين بالمبادئ والقيم العالمية لحرية الصحافة وحقوق الإنسان والحريات العامة، وما يترتب عليها من حقوق والتزامات قانونية وأخلاقية تكفل للصحفيين أيا كانوا ومهما كانوا وبكل شرف وطمأنينة حقوقهم الكاملة في أداء عملهم النبيل في مأمن من الإعتداءات أياً كان مصدرها ومهما كان نوعها.

 

وطالب الحزب مختلف الأطراف المتصارعة في مدينة حلب السورية بالعمل على ضمان سلامة الصحفي إسحاق ولد المختار مع زميليه.

 

من جانبه أكد حزب الإتحاد والتغيير الموريتاني على نضامنه القوي مع الصحفي وأسرته وكافة الشرفاء في الإعلام الحر مؤكداً في ذات الوقت على ضرورة إحترام المواثيق الدولية الخاصة بحرية الصحافة ومزاولتها لأنشطتها وحمايتها من كل الأطراف المتصارعة في القطر السوري.

 

 

وطالب الحزب أصحاب الشأن في الهيئات الدولية بالتحرك السريع للكشف عن أماكن تواجد المفقودين وضمان سلامتهم وعودتهم إلى عملهم وأهلهم، كما حث الحكومة الموريتانية على سرعة التحرك وعدم تضيع الوقت واللامبالاة المعهودة لديها تجاه مواطنيها في الخارج والداخل.

 

رابطة الفنانين الموريتانيين عبرت عن دعمها ومساندتها لكل الجهود التي تسعى لتحقيق سلامة الصحفي ولد المختار والإفراج الفوري عنه.

 

 

من جهتها، بادرت الهيئات والمنظمات الصحفية ممثلة في رابطة الصحفيية ونقابة الصحفيين الموريتانيين واتحاد المواقع الإلكترونية وغيرها، إلى التأكيد على ضرورة الإسراع في اتخاذ كل الإجراءات اللازمة لضمان سلامة وعودة ولد المختار إلى وطنه وعمله سالماً .

 

مبادرة الصحفيين الموريتانيين العاملين في الخارج أصدرت بياناً طالبت فيه السلطات المعنية أيا كانت، السعي لتحقيق الإفراج عن الصحفي ولد المختار، وحثت المبادرة الحكومة الموريتانية على التحرك السريع والفعال لبذل كل جهد لتخليص إسحاق من الإختطاف.

 

كما طالبت “السلطات السورية وجميع المنظمات والجماعات والهيئات هناك بالتحرك للإفراج الفوري عن الصحفي الذي ما حل هناك إلا لينقل الحقيقة كما يراها في الميدان”.

 

الإتحاد الدولي للصحفيين والإتحاد العام للصحفيين العرب أصدرا بيانين منفصلين طالبا فيهما بالإفراج عن الصحفي الموريتاني إسحاق ورفيقيه المصور اللبناني سمير كساب وسائقهما وهو سوري الجنسية .

 

وناشدت الهيئتان السلطات السورية سرعة التحرك لضمان عودة آمنة لهؤلاء الصحفيين الذين كانوا يؤدون واجبهم الصحفي لتغطية الصراع الدائر في حلب حيث توجد مواجهة بين الجيش السوري النظامي وقوات المعارضة منذ منتصف عام 2012 .

 

وكان ولد المختار قد عمل صحفيا ومنتجا بالتلفزيون الموريتاني لعدة سنوات قبل أن يغادرها وينتقل للعمل بشيكة سكاي نيوز عربية.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث