الإفراج عن المختطفين اللبنانيين في سوريا

وساطة قطرية تحرر رهائن أعزاز بعد 16 شهراً من الاعتقال

الإفراج عن المختطفين اللبنانيين في سوريا

بيروت – قال وزير الداخلية اللبناني مروان شربل لرويترز إنه تم الإفراج عن تسعة لبنانيين احتجزتهم عناصر من المعارضة في شمال سوريا منذ مايو أيار 2012.

 

وكانت عائلات شيعية لبنانية قد ذكرت أن قوات لواء عاصفة الشمال السورية المعارضة احتجزت 11 من ذويها العام الماضي أثناء عودتهم من زيارة عتبات شيعية في إيران. وأفرج عن اثنين من قبل.

 

وقال شربل إن المحتجزين سيعودون إلى لبنان في الأربع والعشرين ساعة القادمة. وقال في وقت لاحق للإذاعة اللبنانية إنهم عبروا الحدود السورية إلى جنوب تركيا.

 

وتقول أسر اللبنانيين التسعة إنهم كانوا يزورون عتبات شيعية لكن خاطفيهم اتهموهم بالانتماء لجماعة حزب الله.

 

 

ومن شأن عودتهم إلى لبنان أن تزيد الآمال في الإفراج عن طيارين تركيين خطفتهما عائلات اللبنانيين التسعة في بيروت في التاسع من أبريل نيسان بعد أن اتهمت تركيا بعدم بذل جهود كافية للإفراج عن ذويها.

 

وظهر الطياران في صحة جيدة في شريط فيديو مؤخراً. وقال مصدر أمني لبناني إن أحد أفراد عائلة شيعية تحتجزهما رجح إطلاق سراحهما قريباً.

 

وكانت قناة الجزيرة التلفزيونية قالت نقلاً عن وزير الخارجية القطري خالد بن محمد العطية إنه تم الإفراج عن اللبنانيين بعد وساطة بلاده. وقطر داعم سياسي رئيسي للمعارضة السورية.

 

وقال رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي في بيان إن الإفراج عن اللبنانيين التسعة جاء بمساعدة العطية ووزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو والرئيس الفلسطيني محمود عباس.

 

وشكر ميقاتي في البيان كل البلدان “الصديقة” التي ساهمت في الإفراج عنهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث