المعارضة السورية تطالب بحكومة انتقالية

المعارضة السورية تطالب بحكومة انتقالية

المعارضة السورية تطالب بحكومة انتقالية

استانبول- أكدت المعارضة السورية، الإثنين، أنها لن تشارك في أي مؤتمر للسلام بخصوص سوريا ما لم يناقش المشاركون تشكيل حكومة انتقالية تحل محل الرئيس بشار الأسد.

 

وقال المتحدث باسم الائتلاف الوطني السوري المعارض، خالد صالح: “إن ائتلافه لم يتلق أي ضمانات من الأطراف المعنية لتشكيل حكومة انتقالية”.

 

وأضاف “حتى الآن لدينا النقاط الست التي يتضمنها بيان جنيف لكن مسألة الانتقال إلى الديمقراطية ما زالت غائبة وتظل أمرا لا تستطيع ضمانه أي من الدول المعنية بهذا الشأن ولا الأمم المتحدة.”

 

جاءت تصريحات صالح في الوقت الذي دعا فيه وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إلى عقد مؤتمر سلام حول سوريا “قريبا جدا” ولكنه قال إنه لن يمكن تحقيق السلام دون حكومة انتقالية تحل محل الأسد.

 

واتهمت واشنطن الأسد بتنفيذ هجوم بغاز السارين في آب/أغسطس لكنه نفى ذلك، بينما ألقى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مسؤولية الهجوم على مقاتلي المعارضة. ووافق الأسد في النهاية على تدمير برنامج الأسلحة الكيماوية السوري الكبير والسماح لمفتشي منظمة حظر الأسلحة الكيماوية بدخول البلاد فيما واجه تهديدا بشن ضربة أمريكية.

 

وقال صالح لدى سؤاله عن انضمام سوريا رسميا إلى اتفاقية حظر الأسلحة الكيماوية إنها خطوة إيجابية لكنها غير كافية لوقف القتال في البلد الذي مزقته الحرب.

 

وتابع “لا يمكن لهذه الخطوة إخفاء حقيقة أن القتال ما زال مستمرا. أريد أن أذكر الجميع بأن نظام الأسد استخدم أسلحة كيماوية لقتل 1400 شخص. واستخدم نظام الأسد السكاكين العادية لقتل ما يزيد على 3800 شخص في سوريا. لذا فإنه قاتل ومجرم حرب وإرهابي يواصل استخدام أية وسيلة لتدمير إرادة الشعب السوري.”

 

وعقب صالح أيضا على خطف ستة عمال إغاثة تابعين للجنة الدولية للصليب الأحمر ومتطوع محلي في منظمة الهلال الأحمر السوري بشمال غرب سوريا، الأحد، وقال إن الائتلاف يحقق في الحادث.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث