تظاهرة حاشدة في عدن تطالب بانفصال جنوب اليمن

تظاهرة حاشدة في عدن تطالب بانفصال جنوب اليمن

تظاهرة حاشدة في عدن تطالب بانفصال جنوب اليمن

عدن – (خاص) من عبداللاه سُميح

 

احتفى الآلاف من الجنوبيين في عدن جنوب اليمن، السبت، بالعيد الخمسين لثورة 14 أكتوبر التي قامت ضد الاستعمار البريطاني، بمشاركة واسعة من جميع فصائل الحراك الجنوبي، طالبوا من خلاله بفك الارتباط بين جنوب اليمن عن شماله، وجددوا رفضهم لمخرجات الحوار اليمني.

 

وقال حسن أحمد باعوم رئيس المجلس الأعلى للحراك السلمي الجنوبي لـ(إرم) :”إن المجتمع الدولي إذا كان يرفض الضيم والقهر للشعوب كمضامين عامة تميز النظام العالمي الجديد، فمن باب أولى أن يضع العالم ثقله في احقاق عدالة شرعيته تجاه شعب الجنوب، وينصر شعباً يقبع تحت براثن الاحتلال، ويتعرض لأبشع ممارسات قمعية، وصنوف مختلفة من الإرهاب الأمني على أرضه، لا أن ينتصر لمحتليه”.

 

وتابع قائلاً:”شعب الجنوب يؤكد مراراً وتكراراً من خلال ملاحمه الثورية على أن لا خيار سوى نيل الحرية والكرامة، واستعادة دولته بنظامها الجديد الذي لا يمت للماضي بأي صلة”.

 

وردد الآلاف من الجنوبيين شعارات مناهضة للوحدة اليمنية، مطالبين باستعادة دولتهم الجنوبية السابقة التي دخلت في وحدة اندماجية مع الشمال في مايو/ آذار من عام 1990م، قبل أن تنشب أزمة سياسية بين الرئيسين علي عبدالله صالح، وعلي سالم البيض، انتهت بدخول قوات صالح العسكرية أراضي الجنوب بعد أربعة أعوام من إعلان الوحدة.

 

وجدد البيان الصادر عن الفعالية “رفضه المطلق للحوار اليمني وكل ما ينجم عنه من مخرجات، محذراً المجتمع الدولي من محاولة فرض أي حلول جزئية منتقصة لا تلبي آمال وتطلعات شعب الجنوب، كما أكد بأن دولة الجنوب ستكون داعمة للأمن والاستقرار ورافضة للعنف والإرهاب والتطرف بكل أشكاله، ساعياً لتحقيق المصالح المشتركة للمجتمع الإقليمي والدولي في المنطقة”.

 

من جانبه، دعا الرئيس الجنوبي السابق علي سالم البيض في كلمة متلفزة “الدول الراعية للمبادرة الخليجية وكافة أعضاء مجلس الأمن والجامعة العربية والإتحاد الاوربي ومنظمة المؤتمر الإسلامي إلى وقفة مراجعة جادة ومسؤولة وإدراك استحالة فرض حلول جاهزة تتنافى مع تطلعات شعبنا في الحرية وإستعادة دولته المستقلة جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية التي قدم في سبيل بلوغها الآلاف من الشهداء والجرحى والمعتقلين”.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث