بوتين: روسيا وأمريكا متفقتان على كيفية ازالة الأسلحة الكيماوية السورية

بوتين: روسيا وأمريكا متفقتان على كيفية ازالة الأسلحة الكيماوية السورية

بوتين: روسيا وأمريكا متفقتان على كيفية ازالة الأسلحة الكيماوية السورية

 

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الثلاثاء بعد لقائه بوزير الخارجية الأمريكي جون كيري إن روسيا والولايات المتحدة متفقتان بشأن كيفية ازالة الأسلحة الكيماوية في سوريا.

 

وأضاف بوتين للصحفيين في ختام قمة منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادي (أبك) في جزيرة بالي الإندونيسية “لدينا تفاهم مشترك بشأن ما يلزم اتخاذه وكيفية القيام بذلك. أنا سعيد للغاية لأن الرئيس (باراك) أوباما يتخذ مثل هذا الموقف (فيما يتعلق بالأسلحة الكيماوية).”

 

ووصل الى سوريا في وقت سابق من الشهر الجاري خبراء دوليون مكلفون ببدء عملية التحقق من الأسلحة الكيماوية وازالتها. وعرضت روسيا حليفة سوريا القديمة التي تمدها بالاسلحة المشاركة في عملية الازالة.

 

وقال بوتين إنه يعتقد أن خبراء الأسلحة الكيماوية الذين وصلوا إلى سوريا في وقت سابق الشهر الحالي سيتمكنون من تحقيق هدفهم في تجريد سوريا من اسلحتها الكيماوية خلال عام.

 

وأضاف “نحن والأمريكيون والمجتمع الدولي كله نثق فيهم. اذا قالوا ان هذا (تجريد سوريا من أسلحتها) ممكن في عام فهذا ما سيحدث.”

 

ويعتزم فريق الخبراء الذي تدعمه الامم المتحدة ان يشرف على عملية تدمير المعدات السورية لانتاج ومزج المواد الكيماوية بحلول اول نوفمبر تشرين الثاني والتعامل مع كل مواد الاسلحة الكيماية بحلول يونيو حزيران عام 2014.

 

وامتدح بوتين سوريا لتعاونها في خطة تدمير ترسانتها النووية بموجب اتفاق أبرمته موسكو وواشنطن الشهر الماضي وسط احتمالات توجيه ضربات عسكرية امريكية لقوات الرئيس السوري بشار الاسد.

 

وقال “ثبت ان الشكوك في استعداد القيادة السورية للاستجابة بشكل مناسب للقرارات الخاصة بالاسلحة الكيماوية لا مبرر لها. لقد انضمت سوريا الى هذه الجهود بهمة وتتصرف بشفافية كبيرة…وآمل ان يستمر هذا العمل بنفس الوتيرة وفي نفس الاتجاه.”

 

والعلاقات بين واشنطن وموسكو متوترة بسبب عدد من القضايا منها الخلافات الباقية بشأن سوريا وسجل بوتين في مجال حقوق الانسان والديمقراطية.

 

وروسيا هي داعم قوي للاسد في حربه ضد جماعات معارضة مسلحة والتي أوقعت مئة الف قتيل خلال أكثر من عامين. واستخدمت موسكو وبكين حق النقض (الفيتو) ضد ثلاث قرارات في الامم المتحدة كانت تحاول الضغط على دمشق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث