لجنة الـ 50 تفشل فى حسم مواد الهوية اﻹسلامية

لجنة الـ 50 تفشل فى حسم مواد الهوية اﻹسلامية

لجنة الـ 50 تفشل فى حسم مواد الهوية اﻹسلامية

القاهرة- (خاص) من سامح لاشين

كشف صلاح عبد المعبود ممثل حزب النور الاحتياطي في لجنة الـ50 عن حالة من الارتباك والتخبط والغموض في معالجة لجنة الـ50 للمواد الخلافية والتي تتعلق بمواد الهوية اﻹسلامية ومن بينها المادة 219 المتعلقة بتفسير كلمة مبادئ الشريعة وتوضيح معناها.

 

كما كشف لموقع إرم اﻹخباري أن اللقاءات التي كان من المزمع عقدها بين ممثلي الحزب ولجنة الـ50 تم تأجيلها دون معرفة أية تدابير مستقبلية ستتم من أجل الخروج بتوافق على مواد الهوية.

 

وأوضح أن الحوار الدائر بين حزب النور واﻷزهر الشريف حول المادة 219 من دستور 2012 المعطل هو حوار علمي بحت يصب فى كيف تكون المادة الثانية كافية دون أن تكون لها مادة شارحة توضح معنى كلمة مبادئ.

 

من جانبه، أكد حسين عبد الرازق ممثل اليسار أن عمرو موسى رئيس لجنة الـ50 سيطلع لجنة المقومات الأساسية المنوطة بمناقشة هذا الموضوع عما وصلت اليه اللجنة المصغرة التي تبحث التوافق على هذه المواد وما وصلت اليه لكي تقرر اللجنة القرار النهائي، مشيراً إلى أن هذه اللجنة المصغرة التي تم تشكيلها بهدف بحث صيغ توافقية.

 

وتتلخص مواد الهوية اﻹسلامية فى الدستور المصري فى المادة الثانية التي تؤكد على مبادئ الشريعة الإسلامية هي المصدر الرئيسي للتشريع والمادة 219 التي تشرح كلمة مبادئ وتلخصها فى أنها الأحكام الكلية للشريعة إلا أن لجنة الخبراء القانونية التي تم تشكيلها قبل لجنة الـ50 حذفت المادة وهو الأمر الذي يرفضه حزب النور .

 

وتأتي المادة الثالثة لتنضم لمواد الخلاف حول احتكام غير المسلمين لشرائعهم أم يكون الاحتكام للمسلمين والمسيحيين فقط حيث يوجد فريقا اﻷزهر وحزب النور يرفضان احتكام غير المسلمين ﻷن في هذا فتحا لباب اﻷديان غير السماوية فيما يرى التيار المدنس أن هذا جزء من حرية الاعتقاد.

 

ولازال أيضاً الخلاف قائماً في المادة اﻷولى حول مدنية الدولة حيث يعترض حزب النور على مدنية الدولة ﻷنها كلمة فضفاضة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث