حركة الشباب الصومالية تقتل 15 وتحرق قريتين بسبب خلاف على الزكاة‎

حركة الشباب الصومالية تقتل 15 وتحرق قريتين بسبب خلاف على الزكاة‎
المصدر: مقديشو  - إرم نيوز

أقدم إسلاميون متشددون من حركة الشباب المجاهدين في الصومال الأربعاء، على ذبح  ثمانية من مشايخ قرى صومالية، وقتلوا ما لا يقل عن سبعة آخرين بالرصاص، خلال اشتباكات نجمت عن نزاع بشأن دفع الزكاة.

وقال قروي ومسؤول محلي إن “سكان قرية في منطقة جلمدج  وسط الصومال قتلوا أيضا عشرة متشددين خلال قتال استمر ثلاثة أيام” مضيفا أن “السلطات الصومالية لم تقدم مساعدة أو دعما”.

وقال نور عبد الله وهو أحد المشايخ المحليين في تصريحات صحفية إن “جماعة الشباب أمرتنا بتقديم عشرات من رؤوس الماشية كزكاة، فرفضنا ذلك، وهذا هو سبب اندلاع القتال، قتلنا عشرة متشددين في اليوم الأول”.

وأضاف عبد الله “إثر ذلك جاء مقاتلو الشباب من كل المناطق وهاجمونا بشراسة في خمس قرى، ذبحوا ثمانية من المشايخ وقتلوا بالرصاص سبعة آخرين يومي الإثنين والثلاثاء.”

وأوضح عبد الله “قطعوا الاتصالات الهاتفية، فيما نفدت منا الذخيرة والطعام والماء، فهربنا إلى الأدغال ولم تساعدنا لا قوات من جلمدج ولا من الحكومة الاتحادية، فقد أخذ المتشددون جهاز حفر الآبار وقطيعا من الإبل وحرقوا قريتين من قرانا.”

فرار الآلاف

من جهته، قال نائب حاكم منطقة مدج في جلمدج عبدي حسين محمد في تصريحات صحفية الأربعاء إن “الناس يعانون من الجفاف ورفضوا الزكاة التي فرضها عليهم المتشددون، في حين ذُبح بعض المشايخ.”

وأضاف  محمد أن “حركة الشباب حرقت أيضا قريتين الأمر الذي على إثره فرت آلاف الأسر”، مشيرًا إلى أن “المنطقة تبعد 300 كيلومتر عنا ولا نستطيع مساعدتها لأننا منخرطون في عملية الانتخابات، فالحكومة الاتحادية لم تنقذ المدنيين.”

وتقاتل حركة الشباب الإسلامية  حكومة ضعيفة مدعومة من الأمم المتحدة في مقديشو، في محاولة لفرض تفسيرها المتشدد لأحكام الشريعة الإسلامية في المناطق التي تسيطر عليها بالصومال.

وفي عملية من المحتمل أن تستمر حتى منتصف كانون الأول/ديسمبر المقبل، يقوم نحو 14 ألف ناخب يمثلون الولايات الاتحادية باختيار 275 نائبًا في بلد تشير تقديرات إلى أن عدد سكانه يبلغ نحو 10.5 مليون نسمة.

وتوعدت حركة الشباب بتعطيل الانتخابات، في حين تقول الحكومة والأمم المتحدة إن التهديد بالعنف حال دون إجراء تصويت أوسع يشمل الشعب كله.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث