عائلة العكيدي تقول إنها أجرت اتصالاً هاتفياً مع ابنها المحتجز لدى داعش منذ نحو شهرين وتأكدت من سلامته مطالبة بعدم تناول الإشاعات عنه لأن ذلك قد يتسبب بإعدامه فعلا.

المصدر: بغداد- من أحمد العسكري
للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث