مقتل 45 من داعش في الأنبار

مقتل 45 من داعش في الأنبار

بغداد- قٌتل 45 من عناصر تنظيم “داعش” الإرهابي، اليوم الأحد، على يد القوات الأمنية العراقية، وفي غارات لطيران التحالف الدولي، بمحافظة الأنبار، غربي البلاد، بحسب مسؤولين عراقيين.

وقال قائد عمليات الأنبار (أحد تشكيلات الجيش العراقي) الفريق الركن، رشيد فليح، اليوم الأحد، إن “قوات أمنية من الجيش والشرطة وبمساندة مقاتلي العشائر، تمكنت اليوم من صد هجوم واسع لعناصر تنظيم داعش الإرهابي، على ناحية البغدادي، (غرب الرمادي، مركز محافظة الأنبار) ما أدى إلى وقوع مواجهات عنيفة بين الجانبين، أسفرت عن مقتل 30 من عناصر التنظيم وتدمير 4 مركبات تحمل سلاحا ثقيلا”.

وأوضح فليح، أن هجوم “داعش” انطلق من مدينة هيت، والتي تبعد 20 كم غرب ناحية البغدادية التابعة لها.

بدوره، أعلن قائد عمليات الجزيرة والبادية (أحد تشكيلات الجيش العراقي) اللواء الركن، ضياء كاظم دبوس، اليوم الاحد، مقتل 15 عنصرا من “داعش” وتدمير 4 مركبات بقصف لطيران التحالف الدولي موقع لهم في غرب مدينة حديثة غرب الرمادي.

وأوضح دبوس في حديث للأناضول، أن “طيران التحالف، تمكن من قصف موقع رئيسي وبارز لتنظيم داعش الإرهابي، في منطقة الخسفة غرب مدينة حديثة (180كم غرب مدينة الرمادي مركز محافظ الانبار)، ما أسفر عن مقتل عناصر داعش، وتدمير أربعة مركبات تحمل سلاحا ثقيلا، وإلحاق أضرار كبيرة بالموقع الذي تم قصفه”.

وفي سياق متصل، قال قائد عمليات دجلة (تابعة للجيش) الفريق الركن عبد الأمير الزيدي، الأحد، في تصريحات لوكالة الأناضول، إن “الوجود الأجنبي في صفوف داعش بمحافظة ديالى (شرق) مرتفع وأغلبهم يشغلون مواقع قيادية هامة داخل التنظيم”.

ولفت إلى أن “الأجهزة الأمنية تحرز تقدما ونجحت في تحديد هوية الكثير من عناصر التنظيم وقتلهم بكمائن منظمة خلال الفترة الماضية”، موضحا أن “نهاية داعش باتت وشيكة في ظل المعطيات الميدانية، وهناك عمليات واسعة ستنطلق قريبا لتحرير ما تبقى من مناطق المحافظة”.

وقال إن “القطعات العسكرية التابعة لعمليات دجلة والتشكيلات المساندة لها، قتلت على مدار الأشهر الأربعة الماضية في محافظة ديالى عدة قيادات وعناصر في تنظيم داعش ينتمون لـ17 جنسية عربية وأجنبية”، مشيرا الى ان “بعضهم يسجل لأول مرة وجودهم في العراق، وخاصة جنسيات جنوب شرق أسيا”.

من جهة أخرى قال أعلن قائد عمليات صلاح الدين (احدي تشكيلات الجيش العراقي) الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي، اليوم الاحد، في تصريحات للأناضول، إصابة قائد شرطة محافظة صلاح الدين اللواء حمد النامس مع سبعة من افراد الشرطة بانفجار سيارة مفخخة اثناء محاولة تفكيكها قرب بيجي شمال المحافظة.

وعادة ما يعلن مسؤولون عراقيون عن مقتل العشرات من تنظيم “داعش” يومياً دون أن يقدموا دلائل ملموسة على ذلك، الأمر الذي لا يتسنى التأكد من صحته من مصادر مستقلة، كما لا يتسنى عادة الحصول على تعليق رسمي من داعش بسبب القيود التي يفرضها التنظيم على التعامل مع وسائل الإعلام، غير أن الأخير يعلن بين الحين والآخر سيطرته على مناطق جديدة في كل من سوريا والعراق رغم ضربات التحالف الدولي ضده.‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث