سد النهضة يهدد شعبية السيسي

سد النهضة يهدد شعبية السيسي
المصدر: القاهرة ـ من محمود غريب

حالة من الترقب تسود الشارع المصري الآن قبل ساعات من عقد المؤتمر الصحفي المشترك بين وزراء المياه والري لدول مصر والسودان وإثيوبيا، للإعلان عن الشركة الفائزة بإعداد الدراسات الخاصة بإنشاء سد النهضة الإثيوبي.

ورغم أن مصر أكدت في أكثر من تصريح صحفي صعوبة إنشاء السد، وعدم السماح ببنائه، إلا أن المشروع أصبح حيز التنفيذ بالفعل بمشاركة مصر، بعد أن قدمت الدول الثلاث عروض لقرابة 9 شركات منفذة لاختيار واحدة تقوم بالتنفيذ.

والحقيقة أن الإعلان الرسمي عن الشركة المنفذة للبناء يعد بمثابة خطوة للخلف في نظر الكثيرين من أبناء الشعب المصري الذين هاجموا نظام الرئيس المعزول محمد مرسي وجماعة الإخوان أثناء طرح بناء السد بقوة خلال فترة حكم الجماعة ثم وعد الرئيس عبد الفتاح السيسي أثناء حملته الانتخابية بعدم المساس بحصة مصر من مياه النيل.

وبالتالي فإن تطور القضية نحو بناء السد في حضور مسؤولين أو وزراء مصريين هو اعتراف رسمي بحق البناء وهو ما يترتب عليه صعوبة بالغة في وقف المشروع مرة أخرى سواء خلال الفترة الحالية أو العهود القادمة نتيجة وجود هذا الاعتراف حتى لو تأخر بناء السد لأعوام.

ويضع نظام الرئيس عبد الفتاح السيسي نفسه في مأزق كبير، إن لم تكن هناك شفافية واضحة في شروط ومعايير البناء، حتى تكون هناك حالة من الشفافية والطمأنينة. ولمنع استغلال جماعة الإخوان لبناء السد في الإساءة للنظام بحجة أن كلا النظامين الحالي والسابق لم يختلفا كثيراً في موقفهما تجاه بناء السد.

وربما تنخفض شعبية الرئيس السيسي خلال الأيام القادمة، في حالة الاكتفاء بالإعلان عن الشركة الفائزة بعمل تصميمات بناء السد فقط دون اطلاع الرأي العام المصري على حقيقة الأمور، خاصة في ظل انخفاض نسبي لشعبيته بعد رفع الدعم وزيادة أسعار السولار، بل والإعلان عن رفع الدعم كاملاً خلال الخمس سنوات القادمة.

ومن المحتمل أن يخرج الرئيس السيسي في خطاب رسمي، لاطلاع الرأي العام على حقيقة الأمور، ومدى تأثر مصر ببناء السد والبديل الآمن للحفاظ على حصتها حال اكتمال البناء، نظراً لارتباط المصريين بالرئيس السيسي وحبهم له وتقبلهم لقرارات كثيرة حتى لو كانت تزيد من أعبائهم ليقينهم الكامل بسعيه لبناء مصر بعد ثورة 30 يونيو وتحقيق نهضتها وقوتها السياسية والعسكرية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث