“داعش” يحاصر 40 ألف نسمة بالأنبار

“داعش” يحاصر 40 ألف نسمة بالأنبار

بغداد -قال غازي الكعود، عضو البرلمان العراقي عن محافظة الأنبار (غرب)، اليوم الأحد، إن عناصر تنظيم “داعش” أحكموا السيطرة على المنافذ الشمالية والشرقية والغربية والجنوبية لناحية الفرات، وبدأوا في حصار نحو 40 ألف نسمة من سكان الناحية وغالبيتهم من عشيرة “البو نمر”.

وأضاف الكعود، وهو شيخ عشيرة البو نمر: “أجريت اتصالات عاجلة برئيس الوزراء حيدر العبادي ورئيس البرلمان سليم الجبوري والقيادات العسكرية في وزارة الدفاع وقيادة عمليات الانبار (تابعة للجيش) لفك الحصار عن الناحية، أو تقديم المساعدات العاجلة للناحية من الاسلحة والاعتدة والمؤن الغذائية والماء لكون المخزون بدأ ينفذ”.

وأوضح الكعود أن “عناصر داعش يحاولون اقتحام الناحية الواقعة إلى الضفة الثانية من نهر الفرات، مقابل قضاء هيت كون أهالي الناحية تصدوا لعناصر داعش طيلة الاشهر الثمانية الماضية ومنعوهم من دخول الناحية”.

ومنذ بداية العام الجاري، تخوض قوات من الجيش العراقي معارك ضارية ضد تنظيم “داعش” في أغلب مناطق محافظة الأنبار ذات الأغلبية السنية، وازدادت وتيرة تلك المعارك بعد سيطرة التنظيم قبل حوالي الشهرين على الأقضية الغربية من المحافظة (عانة، وراوة، والقائم، والرطبة) إضافة الى سيطرته على المناطق الشرقية منها (قضاء الفلوجة والكرمة) كما يسيطر عناصر التنظيم على أجزاء من مدينة الرمادي.

ويوجه التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة بمشاركة دول أوروبية وعربية، ضربات جوية لمواقع “داعش” في سوريا والعراق في إطار الحرب على التنظيم ومحاولة تحجيم تقدمه في مناطق أوسع في الدولتين، وذلك بعد سيطرة الأخير على مدينة الموصل العراقية (شمالا) بالكامل، في 10 يونيو/حزيران الماضي.

ورغم تلك الضربات الجوية، إلا التنظيم، الذي ينسب إليه قطع رؤوس رهائن وارتكاب انتهاكات دموية بحق أقليات، يحقق تقدما، لا سيما في مدينة “عين العرب” (كوباني بالكردية)، ذات الأغلبية الكردية، شمالي سوريا قرب الحدود مع تركيا، ومحافظة الأنبار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث