الجبوري: العشائر قادرة على هزيمة داعش

الجبوري: العشائر قادرة على هزيمة داعش

بغداد- أكد رئيس البرلمان العراقي، سليم الجبوري، الخميس، أن العشائر قادرة على حسم المعركة مع تنظيم داعش في وقت وجيز، داعيا الأجهزة الأمنية إلى استبدال الخطط الأمنية التقليدية.

وقال الجبوري في كلمته بالملتقى الأول للتضامن مع القادة الميدانيين وشيوخ العشائر في محافظة الأنبار لمواجهة داعش، الذي أقامه في منزله وسط بغداد: “يجب عدم ضرب المدنيين في العمليات العسكرية”، مطالبا شيوخ عشائر الأنبار ومجلس محافظتها بتشكيل الحرس الوطني وإعطاء دور للعشائر وتسليحها، وقطع تموين وإمدادات داعش.

وأضاف أن “أبناء العشائر قادرون على حسم المعركة ضد داعش خلال فترة وجيزة”، لافتا إلى إن “داعش يتبع أسلوب العصابات في حربه مع القوات الأمنية مما يؤدي إلى تراجع دور الأسلحة الثقيلة وينشط فيها دور المقاتل والبندقية والإرادة والمهارات الفردية والشجاعة”.

ووصف المعركة مع داعش بأنها “معركة نيابة عن الأمة لأننا نواجه فكرا منحرفا يحاول الإطاحة بسمعة ديننا والإساءة له”، داعيا القوات الأمنية إلى أن تكون منضبطة في قيم المعركة التي تستند إلى تجنب المدنيين العزل.

وتابع “نحن ننظر إلى دور التحالف الدولي بإيجابية شرط الحفاظ على أرواح المدنيين ويلتزم بالتعاون مع العراق بالحفاظ على السيادة”، موضحا أن “الغطاء الجوي لا يحسم المعركة وأن حسم المعركة يكون عن طريق مسك الأرض من قبل العراقيين.”

من جهته، قال جاسم محمد عسل، نائب محافظ الأنبار إن “محافظة الأنبار ما زالت صامدة رغم التضحيات التي قدمتها”، مضيفا أن “الوضع الأمني في الأنبار تراجع في الأسابيع الأخيرة وإذا لم يتم إنقاذها فإنها ستسقط”.

ودعا عسل إلى ضرورة وجود دعم جوي للأنبار وقطع خطوط التموين عن داعش وتسليح الشرطة بأسلحة نوعية ودعم العشائر.

فيما دعا صباح كرحوت رئيس مجلس محافظة الأنبار خلال الملتقى إلى إسناد قوي من قبل الحكومة للعشائر للدفاع عن محافظة الأنبار، داعيا إلى العفو عن “المغرر بهم من الشباب” و”تفعيل الجانب الاستخباري والتعجيل بتشكيل الحرس الوطني”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث