البشير يزور مصر 18 أكتوبر الجاري

البشير يزور مصر 18 أكتوبر الجاري

الخرطوم ـ يصل الرئيس السوداني عمر البشير إلى القاهرة يوم 18 أكتوبر الجاري في زيارة رسمية تستغرق يومين هي الأولى له منذ تولي عبدالفتاح السيسي رئاسة مصر في يونيو/حزيران الماضي.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية، عن سفير السودان بمصر، عبد المحمود عبد الحليم، قوله إن الزيارة اتفق عليها خلال اجتماعات وزيرا خارجية البلدين على كرتى وسامح شكرى التي عقدت اليوم بالقاهرة.

ولفت إلى أنه تقررعقد اجتماعات مشتركة بالخرطوم عقب زيارة البشير المرتقبة بمشاركة الورزاء المعنيين لبحث السبل التى تفضى لتعزيز علاقات البلدين في كافة المجالات دون تقديم مزيد من التفاصيل.

يأتي ذلك في ظل انفراج في العلاقة بين البلدين بعد نحو عام من التوتر، عقب الإطاحة بالرئيس الأسبق محمد مرسي.

وبدأت ملامح الانفراج بزيارة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى الخرطوم في يونيو/حزيران الماضي وتقديمه الدعوة لنظيره السوداني لزيارة القاهرة.

وعلى مدار شهور من توتر العلاقة بين القاهرة والخرطوم كانت الأخيرة تقول إن ما تشهده مصر “شأن داخلي” وذلك في معرض ردها على ما تناقلته وسائل إعلام مصرية حول رسالة بعث بها الرئيس البشير إلى الرئيس المعزول محمد مرسي ووصول سلاح من السودان إلى جماعة الإخوان المسلمين بمصر، وهروب قيادات من الجماعة إلى الخرطوم، وهو ما نفته الأخيرة رسميا.

وما عزز الشكوك مشاركة قيادات الحركة الإسلامية التي تمثل مرجعية لحزب المؤتمر الوطني الحاكم بالسودان في احتجاجات شاركت فيها أيضاً جماعات إسلامية أخرى للتنديد بالإطاحة بمرسي وفض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة في أغسطس 2013.

وزادت حدة التوتر بالتحول الذي طرأ على موقف الخرطوم ودعمها لأديس أبابا عندما قررت الأخيرة في مايو/أيار 2013 تغيير مجرى النيل الأزرق كخطوة فاصلة في تشييد سد النهضة، وهو مثار خلاف بين أثيوبيا ومصر، التي تتخوف من تأثيره على حصتها من المياه.

وفي فبراير/شباط الماضي قررت القاهرة تحويل منطقة حلايب المتنازع عليها مع السودان إلى مدينة وفصلها عن مدينة شلاتين وهي أيضا محل نزاع، وهو ما اعتبره مراقبون “محاولة من القاهرة لمساومة الخرطوم بملف سد النهضة”.

وجاء القرار المصري بعد نحو أسبوعين من إعلان وزير الدفاع السوداني عبد الرحيم محمد حسين عقب زيارة له للقاهرة ولقائه نظيره وقتها عبد الفتاح السياسي اتفاق الجانبين على حل قضية حلايب بالحوار.

واضطرت حكومة الخرطوم في فبراير/شباط الماضي إلى نقل سفيرها في القاهرة كمال حسن علي بعدما نقلت عنه فضائية مصرية وصفه لحكم مرسي بأنه “مستبد” رغم تصحيح الفضائية لتصريحه لاحقا حيث اشتدت موجة الانتقادات الموجهة للخرطوم في مصر.

وكانت القاهرة رفضت مرشح الخرطوم الجديد لتولي منصب السفير قبل أن تعتمد قبل أسابيع من زيارة السيسي مرشحا آخر هو عبد المحمود عبد الحليم أحد أعرق الدبلوماسيين السودانيين وليس له علاقة تنظيمية بالحركة الإسلامية، وكان يشغل وكيل وزارة الخارجية بالإنابة وتنقل من قبل في عدد من السفارات والمؤسسات الدولية من بينها مندوب السودان في الأمم المتحدة.

وفي مقابلة مع صحيفة “الحياة” اللندنية في مايو/أيار الماضي نفى وزير الخارجية السوداني علي كرتي وجود أي صلة لحزبه بالتنظيم الدولي لجماعة الإخوان المسلمين قائلا “ليس لدينا ارتباطا بالجماعة في مصر ولا تنظيمها في غيرها من الدول”، وذلك في إشارة إلى قطع الحركة الإسلامية لعلاقتها التنظيمية المباشرة بالإخوان بمصر في مطلع ستينيات القرن الماضي.

وأوضح كرتي أن علاقة بلاده بمصر “توترت في عهد مرسي أكثر مما توترت في عهد حسني مبارك لأن كثيرا من الملفّات التي كان متوقع أن تنهيها الثورة لم تستطع حكومة مرسي أن تفعل فيها شيئا على الإطلاق”.

وأثار إعلان مفوضية الإنتخابات السودانية الشهر الماضي ترسيم منطقة حلايب ضمن الدوائر الإنتخابية في الإنتخابات العامة المقرر لها أبريل/نيسان المقبل ردود أفعال غاضبة في مصر ويرجح خبراء أن تؤثر سلبا على القمة المرتقبة بين البشير والسيسي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث