صور.. تقاليد مميزة في العيد بالمغرب

صور.. تقاليد مميزة في العيد بالمغرب
المصدر: الدار البيضاء- من وداد الرنامي

تبدأ استعدادات العيد قبل حلوله بنصف شهر على الأقل، وأولها حملة نظافة شاملة لكل أركان المنزل، ثم شراء لوازم ولائم العيد كالتوابل والفواكه الجافة والفحم، وتحرص أغلب النساء على اقتناء آنية جديدة على الأقل بمناسبة العيد.

وبعد نحر الأضحية، تبدأ سلسلة الأكلات التقليدية بـ”بولفاف” أو “الزنان”، وهو قطع الكبد والقلب الملفوفة بشحم الخروف والمشوية على النار، وبعده الكسكس واللحم بالبرقوق والمروزية والتقلية والقائمة تطول، ولا تتوقف إلا بعد مرور 7 آيام، حتى لايتبق من الخروف سوى بعض اللحم المقدد الذي ما تزال تعده بعض العائلات فقط.

ويتميز اليوم الموالي للعيد بطقوس خاصة على رأسها “زمزم” و”السبع بو لبطاين”، أما الأولى فهي عادة التراشق بالمياه بين الكبار والصغار لتكون السنة ممطرة حسب المعتقدات فيعم الرخاء، وتسميها بعض المدن المغربية “بوهيروس”.

وفي مساء اليوم نفسه يرتدي بعض الشباب جلد الخروف ويضعون قناعا مفزعا ثم يتجولون رفقة أصدقائهم وهم يغنون ويرقصون، ويطرقون الأبواب للحصول على بعض المال أو المنتجات الفلاحية، ويستمر احتفالهم إلى ساعات متأخرة من الليل، وهي عادة تسمى بـ”السبع بولبطاين” أو “بولحلايس” أو “هرمة” حسب كل منطقة، ولها جذور في الثقافة الإفريقية كما ذكر بعض المؤرخين، لكنها بدأت تنقرض في السنوات الأخيرة إلا من البوادي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث