عشرات القتلى بتفجيرين وسط سوريا

عشرات القتلى بتفجيرين وسط سوريا

حمص – قتل 31 شخصا على الاقل بينهم اطفال وجرح 74 آخرون الاربعاء في تفجيرين في حمص ثالث المدن السورية، كما ذكرت وكالة الانباء الرسمية السورية (سانا) والمرصد السوري لحقوق الانسان.

وقالت سانا ان “ارهابيين استهدفوا اليوم (الاربعاء) الاطفال اثناء خروجهم من تجمع للمدارس بحى عكرمة في مدينة حمص بتفجيرين ارهابيين ما ادى الى استشهاد 31 واصابة اكثر من 74 معظمهم من الاطفال وفق احصائية اولية”.

من جهته، قال مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس ان “التفجيرين اسفرا عن مقتل 18 شخصا بينهم اطفال وجرح اربعين اخرين”.

واشار عبد الرحمن الى وجود “الكثير من الاشلاء” لافتا الى “ان الحصيلة قد ترتفع نظرا لوجود اصابات خطيرة بين الجرحى الذين سقطوا في الانفجارين” اللذين وقعا في حي تقطنه غالبية موالية للرئيس السوري بشار الاسد.

ونقلت سانا عن مصدر في محافظة حمص ان “ارهابيين فجروا سيارة مفخخة أمام مدرسة عكرمة الجديدة وبعدها بدقائق فجر ارهابي انتحاري نفسه أمام مدرسة عكرمة المخزومي لايقاع اكبر عدد من الاصابات بين صفوف المواطنين”.

واوضح المصدر للوكالة “ان السيارة من نوع مازدا كانت تحوى ثلاث اسطوانات غاز كل منها مفخخة بنحو سبعة كيلوغرامات من مادة السى فور شديدة الانفجار”.

وكان المرصد اورد وقوع “انفجارين شديدين في حي عكرمة الجديدة الذي يقطنه مواطنون من الطائفة العلوية، تبين ان احدهما ناجم عن سيارة مفخخة انفجرت بالقرب من مدرسة عكرمة المخزومي الابتدائية” مشيرا الى حصيلة اولية “لاستشهاد وجرح عشرات المواطنين بينهم اطفال من طلاب المدرسة”.

وتم استهداف حي عكرمة وعدة واحياء اخرى قريبة من النظام في حمص خلال الاشهر الاخيرة بتفجيرات.

وقتل سبعة اشخاص على الاقل في تفجير سيارة مفخخة في شهر تموز/يوليو في حمص كما قتل سبعة اخرين في 12 حزيران/يونيو واصيب العشرات في انفجار سيارة مفخخة في وادي الدهب في وسط حمص.

كما قتل 12 شخصا على الاقل في 25 ايار/مايو، في تفجيرين بسيارتين مفخختين استهدفا حي الزهراء في المدينة، بعد ايام من مقتل مئة شخص في تفجيرين آخرين في الحي نفسه. وتبنت جبهة النصرة (تنظيم القاعدة) هذه التفجيرات.

كما اشار المرصد الى سقوط قذيفة هاون “اطلقتها قوات النظام على منطقة في حي الوعر في حمص” الذي يسيطر عليه مقاتلو المعارضة ويطبق عليه النظام حصار منذ اشهر.

ولم يورد المرصد اي معلومات عن سقوط ضحايا.

وتسيطر القوات النظامية السورية منذ بداية ايار/مايو على مجمل مدينة حمص بعد انسحاب حوالى الفي عنصر من مقاتلي المعارضة من احياء حمص القديمة بموجب تسوية بين ممثلين عنهم والسلطات اثر عامين من حصار خانق فرضته قوات النظام على هذه الاحياء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث