مزاد “الزرابي”.. ذاكرة الدار البيضاء

مزاد “الزرابي”.. ذاكرة الدار البيضاء

الدار البيضاء ـ يحتضن سوق الزرابي (فُرُش)، الكائن بحي الأحباس في مدينة الدار البيضاء، شمالي المغرب، منذ أكثر من 60 عاما، مزادا يوميا لبيع الزرابي التقليدية.

السوق يقع في باحة مستطيلة، اصطفت على جنباتها العديد من الدكاكين، التي حملت جدرانها الخارجية زرابي بألوان وزخارف متنوعة، أظهرت المكان كلوحة فنية كبيرة.

وعند دخول الباحة، يلفت انتباه الزائرين، رجل ذو قامة متوسطة وبشرة سمراء، يقف مسندا ظهره إلى أحد جدران السوق، ويسترق النظر إلى ساعته اليدوية بين الفينة والأخرى، التي لم تتجاوز الحادية عشر صباحا، وكأنه ينتظر لحظة بعينها.

وبمجرد التساؤل، يتبين أن هذا الرجل اللافت للنظر، هو عبد الإله الدرعي، أمين التجار بالسوق، فيما وقفت سيدة ثلاثينية بمكان غير بعيد عنه، وأمامها كومة من الأغطية والزرابي، وبعض الأواني.

ومع اقتراب الساعة الثانية عشر، دنت المرأة من الرجل، وسلمته ما بحوزتها من أغراض، ليضعها بدوره إلى جانب أحد الأعمدة، وهو ما تتابع التجار بالقيام به معه ومع عدد آخر من الواقفين، الذين يستعدون للبدء في المزادات العلنية المعتادة في المكان.

ومع دخول الساعة الثانية عشر، ينطلق “الدلالة” بالإعلان عن المزادات، وتختلط أصواتهم في صخب “200 درهم.. 200 درهم.. يالاه شكون كَال (من يزيد) 250.. 250 درهم..”.

وعادة، ما تستمر المزادات بين ساعتي الثانية عشر والثانية ظهرا، حيس يستلم “الدلال” السلعة ويعرضها في المزاد إلى أن يستقر ثمنها لتباع، ليقوم بأخذ سلعة أخرى ويعرضها بذات الطريقة.

السوق في البداية كان خاصا بالزرابي المصنوعة يدويا، كما يدل على ذلك اسمه اليوم، جوطية (سوق شعبي) الزرابي، كما أن الدكاكين الموجودة به، خاصة بالزرابي.

إلا أنه ومؤخرا، “تغير كل شيء ولم يعد السوق للزرابي فقط” حسب حديث الدرعي لمراسل الأناضول.

بينما أضاف محمد الفاسي، وهو تاجر آخر بالسوق أن “سوق الدلالة في السبعينات والثمانينات من القرن الماضي، لم يكن ينشط إلا بعد صلاة العصر، وكانت الدكاكين تلقى رواجا، لتشجيع الحكومة حينها للمنتوجات المحلية”.

وأوضح الفاسي أن من بين إجراءات التشجيع التي كانت تقوم بها السلطات في وقت سابق، “تغريم كل من وُجِدت عنده زرابي أجنبية الصنع، حيث كانوا يعتبرون الأمر تهريب”.

أما اليوم – بحسب الفاسي- “فالمنافسة غير شريفة، لأن الزرابي المصنوعة بالآلة لم تأت بأي إبداع، بل إنها نقلت زخارف الزربي المصنعة يدويا بحذافيرها، فقلدت الحنبل (نوع من السجاد المغربي يتم نسجه من الصوف)، والزرابي الرباطية (نسبة إلى العاصمة المغربية الرباط) والحنبل السلاوي، وغيرها”.

خالد الفكيكي، وهو تاجر آخر، جلس على كرسيه الخشبي داخل دكانه، معلقا بصره بالزرابي المبثوثة في أعلى جدار دكانه، بينما ساد المكان صمت لم يكسره سوى وقع أقدام مارة بين الفينة والأخرى على الأرض.

وقال الفكيكي للأناضول في لهجة شاكية، “قد تمر 10 أيام أو حتى 15 يوما دون أن أبيع شيئا، والأمر نفسه ينطبق على باقي أصحاب الدكاكين”.

وشيد حي الأحباس في العشرينات من القرن الماضي في ظل الاستعمار الفرنسي للمغرب، بغرض القضاء على أحياء الصفيح التي انتشرت في المدينة، واستيعاب سكان القرى المتوافدين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث