1500 دولار وبيت وسيارة للعمل مع “داعش”

1500 دولار وبيت وسيارة للعمل مع “داعش”
المصدر: إرم- من بلقيس دارغوث

كشف سوري خضع لمقابلة توظيف مع تنظيم داعش إنه تلقى مبلغ 1500 دولار شهريا إلى جانب تأمين منزل وسيارة وكاميرات متطورة مختلفة للعمل في المكتب الإعلامي للتنظيم.

وكشف المدعو أن التنظيم سخي على مكتبه الإعلامي، ويستحوذ على عدة وعتاد كبيرين للترويج إعلاميا لنشاطاته على الأرض.

وقال السوري، الذي رفض الكشف عن هويته إنه خضع لمقابلة التوظيف في مدينة الرقة بسوريا وبأنه فوجئ بمبلغ الراتب الشهري وبالمعدات التي وضعت تحت تصرفه.

ويجيب محللون بريطانيون عن سؤال: “من أين لك هذا؟”، بأن التنظيم يحصل على تمويله عبر تهريب براميل النفط من الآبار التي استولوا عليها.

وقال الرجل الذي رفض الوظيفة لصحيفة “فايننشال تايمز” إن مبلغ 1500 دولار يعادل 5 أضعاف راتب الموظف في سوريا، علما أن الولايات المتحدة الأميركية تركز حاليا على مصدر تمويل التنظيم بعدما أعلنت شن الحرب عليه.

وأوضح التقرير إن ثروة التنظيم تصل لنحو مليار ونصف دولار جراء صفقات مشبوهة مع شركات نفط لا تمانع إجراء صفقات تحت رادار السلطات المعنية.

وتعتقد مجموعة “Maplecroft ” المتخصصة بالدراسات والتحليلات الاستراتيحية إن داعش تهيمن على 6 آبار نفط في سورية و 4 في العراق، مع ترجيحها فرضية تورط سياسيين في تهريب براميل النفط إلى تركيا وإيران والعراق، وجنيهم ملايين الدولارات من هذه الصفقات بطبيعة الحال.

ويحصل التنظيم على أمواله فيما يبدو من عمليات الخطف والابتزاز والسرقات.

وفي تصريح إعلامي مؤخرا لمتحدث باسم المنظمة يعى أبو محمد العدناني، وردت العديد من الكلمات النابية التي تستخدم في اللهجة العامية في بريطانيا، وهو برهان جديد على تفشي المسلحين الأجانب وتحديدا من أصول بريطانية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث