“داعش” يواجه أول حركة تمرد داخلي

“داعش” يواجه أول حركة تمرد داخلي

القامشلي، سوريا– أفادت مصادر كردية أن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام “داعش” أعدم 40 من مقاتليه رميا بالرصاص بسبب رفضهم المشاركة في القتال ضد سكان القرى الكردية في كوباني ومحيطها.

وأشار المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه أن حالة من الغضب انتابت قيادات التنظيم في كوباني بسبب ماوصف بـ “الإرباك وعدم الإلتزام بالأوامر” من بعض عناصر التنظيم الأكراد والعرب الذين رفضوا توجيه نيران أسلحتهم ضد المدنيين الكورد وتسهيل فرارهم صوب الحدود التركية ورفض إطلاق النار عليهم.

وأشار المصدر في اتصال بشبكة إرم الإخبارية إلى أن داعش قام باعدام بعض عناصره من الأكراد والعرب الذين يقارب عددهم الـ 40 عنصرا رميا بالرصاص بعد التحقيق معهم، في منطقة تل حميس، وذلك لرفضهم استخدام السلاح في منع الأكراد الفارين باتجاه الحدود التركية.

ويتوقع محللون متختصون بالجماعات المتطرفة أن تظهر بوادر خلافات وانقسامات داخل تنظيم الدولة الإسلامية لاسيما مع الضغط الدولي الرامي الى إنهاء سيطرته على مناصق سورية وعراقية، فضلا عن الجهود الاستخبارية الرامية إلى عزل مجاميع مقاتليه وحرمانه من أهم خطوط إمداده وتموينه التي تمتد على طول 200 كم على الشريط الحدودي بين سوريا و العراق لجهة الشمال.

ويبعد تل حميس، نحو 30 كم عن منطقة القامشلي السورية، وهي مركز محافظة كوباني أو مايطلق عليه بـ (عين العرب) حيث قام تنظيم الدولة الإسلامية بمحاصرتها قبل يومين قبل الاستيلاء عليها وفرار أعداد كبيرة من سكانها الأكراد إلى مناطق حدودية مع تركيا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث