السديس يحذر من تنظيم مظاهرات في الحج

السديس يحذر من تنظيم مظاهرات في الحج

مكة- حذر عبدالرحمن السديس، إمام وخطيب المسجد الحرام، من رفع “الشعارات الحزبية” أو طائفية أو تنظيم مظاهرات خلال الحج، وذلك بالتزامن مع بدء وصول ضيوف الرحمن للسعودية لأداء الركن الخامس من أركان الإسلام.

وقال السديس في خطبة الجمعة بالمسجد الحرام: “إن الحج عبادة شرعية وقيم حضارية ليس مكانا للمظاهرات أو المسيرات والتجمعات أو المناظرات أو المساجلات أو الجدال والملاسنات بل ترتيل ودعاء وذكر ونداء وخشوع ورجاء وابتهال”.

وأوضح، حسب ما نقلت عنه وكالة الأنباء السعودية، أن: “الحج عبادة من أعظم العبادات له من الشروط والأركان والواجبات ما يجب على كل من أمَ هذا البيت أن يعلمها ليعمل بها فيقبل حجه “، موضحا أن: “للحج مقاصد ومنافع وحكم وآداب ينبغي لكل حاج أن يستشعره ليحصل له برَ الحج ويعود بشيء من منافعه وآثاره”.

وبين أن: “من أهم المقاصد والغايات وأعظم الحكم والواجبات أن يكون الحج منطلقا لتحقيق التوحيد الخالص لله وحده لا مجال فيه للشعارات الحزبية أو التجمعات الطائفية أو الاستقطابات السياسية بل فيه براءة من كل مبدأ يخالف نهج الكتاب والسنة ومن كل عقيدة لم يكن عليها سلف هذه الأمة”.

وقال: “آن لنا معاشر المسلمين أن نأخذ من هذا التجمع الإسلامي الدروس والعبر في الوحدة والتضامن والبعد عن الفرقة والتعصب والتشاحن والتحزب وتجاهل الإشاعات والتصدي للمقولات الكاذبات لتكن الانطلاقة لحل مشكلات الأمة المتأزمة ضعفا وانقساما فرقة واختلافا”.

واعتادت المملكة أن تصدر سنوياً، تحذيرا لحجاج إيران من إقامة مراسم يطلقون عليها “البراءة من المشركين”.

وإعلان “البراءة من المشركين” هو شعار ألزم به المرشد الإيراني الراحل، روح الله الخميني، حجاج بيت الله الحرام برفعه وترديده في مواسم الحج، من خلال مسيرات أو مظاهرات تتبرأ من المشركين من خلال ترديد هتافات بهذا المعنى، من قبيل “الموت لأمريكا”و “الموت لإسرائيل”؛ باعتبار أن الحج يجب أن يتحول من مجرد فريضة دينية عبادية تقليدية إلى فريضة عبادية وسياسية.

وإعلان البراءة من المشركين عند الخميني، واجب عبادي سياسي، وهو من أركان فريضة الحج التوحيدية، وواجباتها السياسية التي بدونه “لا يكون الحج صحيحاً”.

وطلب الخميني من الحجاج، الإيرانيين وغير الإيرانيين، المشاركة فيها، و”إطلاق صرخة البراءة من المشركين، والملحدين في جوار بيت التوحيد”.

وأكد السديس: “على الأمة الإسلامية أن تكون مدركة وواعية لحملات استهدافها من وسائل إعلام معادية ودعاة الفتنة التي تتهم هذه التوسعات المباركة بهدم الآثار الإسلامية أو تشنشن حول نقل قبر المصطفى صل الله عليه وسلم وكلها مزاعم وافتراءات وشائعات واختلاقات”.

وكانت وسائل إعلام غربية ذكرت نهاية الشهر الماضي أن السعودية تبحث خططاً لنقل قبر النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) من مكانه الحالي إلى مقابر البقيع، حيث سيدفن فيها من دون أي تحديد لقبره.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث