52 من داعش يسلمون أنفسهم للشرطة بالأنبار

52 من داعش يسلمون أنفسهم للشرطة بالأنبار
المصدر: بغداد ـ من أحمد الساعدي

سلم 52 عنصراً من أبناء عشائر الأنبار الذين يقاتلون في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” أنفسهم إلى الشرطة العراقية بمحافظة الأنبار غرب البلاد.

وقال الشيخ أحمد الذيابي المتحدث باسم مجلس العشائر إن الإنذار الذي وجهه المجلس أثمر عن تسليم 52 فردا من أبناء عشائر الأنبار أنفسهم إلى الشرطة خلال الأيام الستة الماضية إثر وساطة قام بها وجهاء العشائر.

وأوضح الذيابي في تصريحات صحفية أن زعماء العشائر يعملون بالتنسيق مع الشرطة لاحتضان عناصر داعش الذين يظهرون الندم ويتوقفون عن دعم المجموعة أو العمل معها، مؤكداً أن العمل جار للتفاوض مع أفراد آخرين كانوا قد أعربوا عن نيتهم الانشقاق عن التنظيم الإرهابي وتسليم أنفسهم، لكنهم يخشون من ردود فعل التنظيم الانتقامية.

وقال الذيابي “إنهم يخشون إعدامهم من قبل الإرهابيين” في حال تخلوا عن التنظيم، “ويدل هذا على أن داعش ما هي إلا مجموعة أفاعي تقتل بعضها البعض. بل هي أسوء من ذلك”.

من جانبه، حذر رئيس الصحوة في العراق، الشيخ أحمد أبو ريشة، أبناء العشائر المنخرطين في صفوف تنظيم داعش، مؤكداً أن “الوقت بات قصيرا جدا أمام من يرغب بالانسحاب من صفوف داعش، إذ إن طلائع القوات العراقية وأبناء العشائر تقتحم مدن وبلدات يسيطر عليها التنظيم وتسقطها في ساعاتن وستكون خياراتهم قليلة جدا ومحصورة بين الموت أو الاعتقال. فحتى الفرار لن يكون متاحا لهم”.

وأوضح أبو ريشة أن” تشكيل الحكومة العراقية الجديدة والتفاف العراقيين حولها والدعم الدولي للعراق لن يبقي أي فرصة للنجاة أو تحقيق حلم داعش باقامة دولة في العراق “.

وذكر أبو ريشة أن العشائر تفتح دواوينها لكل من يرغب بتسليم نفسه نادما ومتراجعا عن انتسابه إلى هذا التنظيم الإرهابي، ونحن بدورنا نحيله للقضاء الذي سيكون بالتأكيد أكثر عدلا ورحمة من تنظيم داعش”.

من جانبه، أوضح قائد شرطة الأنبار اللواء أحمد صداك الدليمي أن غالبية المنشقين عن داعش شبان لا تتجاوز أعمارهم الـ 20 سنة.

وأوضح الدليمي أنه وفقا للقضاء العراقي، ستخفف الأحكام بحقهم لأنهم سلموا أنفسهم وسيطلق سراح من يثبت عدم تورطه بجرائم قتل.

وذكر أن “الشرطة والقوات الأمنية تتعهد وتلتزم بشكل مطلق حسن معاملة أي من المنشقين عن هذا التنظيم في حال سلموا أنفسهم، ولن يتعرض أحد لسوء المعاملة”.

وكانت الحكومة العراقية استجابت للطلب الذي تقدمت به مجلس عشائر الأنبار في 4 أيلول/سبتمبر الجاري، بضرورة العفو عمن غرر بهم وأنخرطوا في صفوف داعش. ودعا المجلس أبناء العشائر الذين يقاتلون في صفوف داعش إلى إعلان توبتهم تحت مغبة نبذهم من العشيرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث