2273 شخصاً لقوا حتفهم بكيماوي الأسد

2273 شخصاً لقوا حتفهم بكيماوي الأسد

دمشق – أعلن المعارض السوري زاهر الساكت، مدير “مكتب توثيق ملف الكيميائي” في سوريا، أنّ “2273 شخصاً لقوا حتفهم منذ اندلاع الثورة وحتى اليوم؛ جراء استخدام نظام الأسد الأسلحة الكيميائية ضد المدنيين، مبيناً أن النظام بدأ باستخدام الأسلحة الكيميائية مجدداً ضد المدنيين؛ عقب عمليات المراقبة التي قامت بها الأمم المتحدة”.

وأفاد العميد المنشق عن الجيش النظامي، زاهر الساكت، خلال مؤتمر صحفي عقده في تركيا، أنّ “الشعب السوري عانى بشكل كبير منذ بدء الأحداث في بلاده وحتى الآن، وأن الآلاف فقدوا حياتهم خلال السنوات الأربعة الأخيرة، كما أصيب آلاف آخرون، وأُجبر الملايين على النزوح عن منازلهم”.

واتهم مدير “مكتب توثيق ملف الكيميائي”، قوات نظام الأسد باستخدام أسلحة كيميائية ضد المدنيين، قائلاً “إنّ الأمم المتحدة أرسلت مفتشين إلى سوريا، وقامت بتدمير الأسلحة الكيميائية التي أُخذت من مخازن ومصانع نظام الأسد، ولكن النظام استخدم أسلحة كيميائية مؤخراً، فهناك مخابر ومعامل سرية للأسد، ويعيد تشغيلها مجدداً”.

وأوضح الساكت أنّ موظفي الأمم المتحدة لم يدخلوا إلى بعض المناطق في سوريا، وبالتالي فإنّ مهمتهم لم تتم بالشكل الكامل، لافتاً إلى أنّ استخدام السلاح الكيميائي مجدداً يعيد الخوف إلى نفوس الشعب السوري، مبيناً أنهم عملوا لإثبات تورط نظام الأسد باستخدامه أسلحة كيميائية.

وتابع الساكت “أجرينا لقاءات مع مسؤولي الصحة والمصابين في المستشفيات بسوريا وتركيا، وقُتل ألفين و273 شخصاً حتى اليوم جراء استخدام النظام الأسلحة الكيميائية، 68% منهم أطفال، إضافة إلى 12 ألفاً و78 شخصاً يتلقون العلاج في المستشفيات”.

وأشار مدير “مكتب توثيق ملف الكيميائي”، أنهم سيقدمون المعلومات التي بين أيديهم إلى الأمم المتحدة، وأنهم سيواصلون العمل من أجل إنهاء الحرب هناك.

بدوره، أكد مسؤول العلاقات الخارجية في المكتب، نضال شيخاني، أنهم سيواصلون جمع الأدلة المتعلقة باستخدام نظام الأسد للأسلحة الكيميائية، وتوثيق الانتهاكات المرتكبة بهذا الصدد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث