المعارضة السورية تتقدم في القنيطرة

المعارضة السورية تتقدم في القنيطرة

دمشق – أشارت تقارير إعلامية إلى أن المعارضة السورية المسلحة تقدمت عسكرياً وحققت مكاسب جديدة في ريف مدينة القنيطرة، قرب الجولان المحتل، في وقت استمر القصف الجوي على بلدات في أرياف حلب وحمص وحماة ودمشق.

وقال اتحاد تنسيقيات الثورة إن مقاتلي المعارضة سيطروا على “الكتيبة الرابعة” في بلدة نبع الصخر التي انسحبت منها القوات الحكومية، كما سيطروا على بلدات تل نهيد وعين الباش وكوم الباش.

وأضاف أن الطيران الحربي السوري ألقى براميل متفجرة على بلدة تل مسحرة التي أصبحت تحت سيطرة مقاتلي المعارضة الذين أطلقوا معركة “المغيرات صبحا” بهدف الوصول إلى ريف دمشق الغربي.

ومن جانب آخر، سقطت عدة قذائف هاون في محيط ساحة العباسيين، واندلعت بالقرب منها اشتباكات بين مقاتلي المعارضة والقوات الحكومية في جوبر.

كما شن الطيران الحربي غارة جوية على بلدة عين ترما في الغوطة الشرقية، وألقى الطيران المروحي براميل متفجرة ليلا على مدينة الزبداني في ريف دمشق.

وفي حلب، قال ناشطون إن طفلا قتل وأصيب آخرون جراء قصف الجيش الحكومي على حي صلاح الدين جنوبي المدينة.

وشهدت قرية تل مالد بريف حلب معارك بين كتائب المعارضة المسلحة ومقاتلي تنظيم الدولة.

وفي ريف حماة، استهدفت المعارضة المسلحة بقذائف الهاون ومدافع محلية الصنع مقرات الجيش الحكومي في قريتي العزيزية و الرصيف.

وقال ناشطون إن 5 من جنود القوات الحكومية قتلوا بمعارك مع المعارضة على أطراف قرية أرزة في ريف حماة الشمالي، كما قتل اثنان من المعارضة المسلحة بمعارك في بلدة قمحانة.

وفي حمص، قتل 3 أشخاص في حي الوعر نتيجة قصف بقذائف الهاون، في حين جرح العشرات جراء قصف ببراميل متفجرة على بلدة الرستن في ريف المدينة الشمالي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث