مصر.. قلق حكومي من العام الدراسي الجديد

مصر.. قلق حكومي من العام الدراسي الجديد
المصدر: إرم - القاهرة - من شوقي عبد الخالق

تجنباً لعدم لتكرار ما شهدته الجامعات المصرية العام الماضي، لاتزال الحكومة المصرية في ورطة للاستعداد لمواجهة طلاب جماعة الإخوان المسلمين خاصة مع قرب بدء العام الدراسي الجديد في الحادي عشر من أوكتوبر حسب ما أعلن الدكتور سيد عبد الخالق وزير التعليم العالي.

ويأتي ذلك نتيجة ما شهدته الجامعات المصرية من أعمال العنف والفوضى خلال العام الماضي مما أدي إلي حرق مبان جامعية ومقتل وإصابة العشرات نتيجة مواجهة طلاب الإخوان لقوات الأمن خاصة في جامعات القاهرة والأزهر وعين شمس وحلوان.

تزايد أعمال العنف

ومن المتوقع أن تزداد أعمال العنف والفوضى من قبل طلاب جماعة الإخوان بنسبة أكبر من العام الماضي بعد أن فقدت الجماعة كل أدواتها في الشارع من تجمع أعداد كبيرة في التظاهرات التي تدعو لها والتي لم تعد تلق أهمية سواء من قبل قوات الأمن أو المواطنين.

لذلك تسعي الجماعة إلى استغلال تجمع الطلاب المنتمين لها داخل أسوار الجامعات لإرباك المشهد السياسي والأمني في البلاد، كذلك الأمر بالنسبة للمدينة الجامعية خاصة في جامعة الأزهر التي شهدت سجالا طويلا من المواجهات بين طلاب الإخوان وقوات الأمن علي مدار العام الماضي.

وتطرح الحكومة المصرية بالتعاون مع جامعة الأزهر إمكانية غلق المدن الجامعية في الأزهر مقابل دفع 500 جنيه شهريا للطالب كتعويض عن الأضرار التي تلحق به في حالة غلق المدن،إلا أن هذا الطرح يعد بمثابة اعتراف من الحكومة والأجهزة الأمنية بالعجز أمام طلاب جماعة الإخوان.

الانتصار المعنوي

بل يعد ذلك الطرح في حالة إقراره انتصاراً لطلاب الإخوان وجماعتهم حتي ولو بشكل معنوي ليكون السؤال الذي يطرح نفسه هل ستقوم الحكومة بغلق الكليات التي فيها طلاب ينتمون للإخوان؟!

في الوقت نفسه حذر الدكتور جابر نصّار رئيس جامعة القاهرة من رفع شعارات حزبية داخل أسوار الجامعة سواء كان من الفصيل الذي ينتمي لجماعة الإخوان أو أي فصيل آخر من قبل الطلاب أو أعضاء هيئة التدريس.

ولم تكن تصريحات رئيس جامعة القاهرة تؤكد منع العمل الحزبي كاملا في الجامعة وإنما تم وضع شروط تتيح إمكانية تواجد قيادات حزبية ذات شرعية في ندوات بالجامعة شريطة أن تخلع العباءة الحزبية وتقتصر التحدث عن القضايا الوطنية فقط.

عصفور يهاجم أبو الفتوح

وتزامنا مع ذلك، هاجم الدكتور جابر عصفور وزير الثقافة المصري الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح رئيس حزب مصر القوية والقيادي الإخواني السابق خلال الندوة التي نظمها معهد إعداد القادة لطلاب الجامعات متهما إياه بأنه المؤسس الأول للجماعات الإسلامية في الجامعات المصرية منذ أن كان يدرس بكلية الطب عام 1971.

وتأتي هذه التصريحات في إطار سعي الحكومة المصرية للقضاء على الفكر المتطرف الذي يتبناه طلاب التيارات الدينية داخل الجامعة،في الوقت الذي لاتزال فيه أزمة طلاب جماعة الإخوان بمثابة”صداع”في رأس الحكومة المصرية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث