داعش يضع مناهج تعليمية جديدة في سوريا

داعش يضع مناهج تعليمية جديدة في سوريا
المصدر: القاهرة– من سامر مختار

أصدر داعش بياناً تم تعميمه في جميع المناطق الخاضعة لسيطرته في سوريا، وجه للمؤسسات التربوية والتعليمية ينص على إلغاء مناهج عدد من المواد الدراسية الموضوعة من قبل النظام سابقاً في مقدمتها التربية الموسيقية والتاريخ والتربية الإسلامية.

كما فرض حذف واستبدال عدد من المفاهيم والأمور التي لا تتناسب مع منهجه في بعض المناهج الأخرى.

ونشرت صفحات تابعة للتنظيم على مواقع التواصل الاجتماعي ( فيس بوك – توتير ) تعميماً صادراً عن ما يسمى (ديوان التعليم) في “الدولة الإسلامية”، نص على إلغاء المواد التالية بشكل نهائي من المنهاج (التربية الفنية الموسيقية، التربية الوطنية، دراسات اجتماعية، التاريخ، التربية الفنية التشكيلية، الرياضة، قضايا فلسفية واجتماعية ونفسية، التربية الدينية الإسلامية، التربية الدينية المسيحية)، على أن تضاف مواد تعويضية.

وقال الناشط الإعلامي أبو نزار الفراتي، في مدينة دير الزور، إن التعميم الذي صدر عن “الدولة الإسلامية” – داعش – أنهى حالة من الجدل والتساؤلات بين سكان المدينة وأولياء أمور الطلاب حول استمرار العمل بالمناهج القديمة خاصة أن غالبيتها تحوي صوراً لرئيس النظام بشار الأسد وعلم النظام، وغيرها من “مخلفاته”.

وأوضح الفراتي أن هناك أموراً لم يتم ذكرها بالتعميم، حسب ما ذكر له مسؤول بالتنظيم، كون الأخير يعتبرها من المسلمات ومن أصول الشريعة مثل عدم وجود مدارس مختلطة بين الجنسين، وكذلك من يدرّس للذكور مدرسين حصراً والإناث يدرسهن مدرسات، مع الالتزام بارتداء اللباس الشرعي للطالبات.

وبالتزامن مع التعميم المسبق، أصدر ديوان التعليم في “ولاية الرقة” التابعة للتنظيم، إعلاناً عن دورة شرعية “إلزامية” مدتها أسبوع لمدراء ومعلمي المدارس ذكوراً وإناثاً، وذلك نهاية الشهر الجاري وطبعاً في مكانين منفصلين لكل فئة، حددهما الإعلان.

وذكر الإعلان في نهايته ملحوظة تنص على منع كل مدرس أو مدرسة من التدريس في مدارس “الولاية” إلا بعد الخضوع للدورة تحت طائلة المساءلة الشرعية.

واستمرت المعارضة التي سيطرت قواتها على مناطق واسعة من البلاد قبل عامين في تدريس الطلاب المناهج التي وضعها النظام وكانت تدرس في سوريا قبل اندلاع الثورة مارس/آذار 2011، وذلك بسبب عدم توفر الإمكانيات لاستبدالها أو تعديلها.

واستمر تدريس المناهج في المناطق التي سيطر عليها تنظيم “الدولة الإسلامية” خاصة في محافظتي الرقة (شمال) ودير الزور(شرق) حتى اليوم، قبل أن يصدر التنظيم تعليماته الجديدة بإلغاء بعض المناهج وتعديل أخرى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث