أحزاب مصرية تشيد بموقف بلادها تجاه غزة

أحزاب مصرية تشيد بموقف بلادها تجاه غزة
المصدر: القاهرة- من شوقي عبد الخالق

أشادت أحزاب مصرية تمثل مختلف الاتجاهات السياسية، بالجهود التي بذلتها مصر بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، في سعيها إلى التوصل لاتفاق يوقف إطلاق النار بين إسرائيل والمقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، الذي شهد حربا أسفرت عن استشهاد وإصابة آلاف الفلسطينيين.

وهنأ القيادي في حزب “المصريين الأحرار”، الدكتور أيمن أبو العلا، الشعب الفلسطيني والأمة العربية بمناسبة الإعلان الرسمي عن وقف إطلاق النار، واصفا الفترة الماضية بأنها “تميزت باللون الأحمر” في إشارة منه للدماء التي سالت.

وقال أبو العلا في تصريحاته لشبكة “إرم”، إن “مصر لعبت دورا مهما في إنهاء الحرب الإسرائليلية والتوصل إلى اتفاق وقف إطلاق النار”، معتبرا موقف بلاده هذا “يعيد دورها الريادي في المنطقة، ومكانتها الدولية المرموقة، خاصة بعد ثورة 30 يونيو”.

من جانبه، قال الأمين العام لحزب النور السلفي، المهندس جلال مرة: “من واقع مسؤولية مصر الوطنية، جرى تكليل مساعي وجهود الدولة بالنجاح ووقف العدوان الغاشم على غزة”، مشيرا إلى أن هذه الجهود “تعد صمام أمان للسياسة الواعدة للدولة بقيادة الرئيس السيسي”.

وأضاف مرة في تصريحاته لشبكة “إرم” أن تلك الجهود “تؤكد كل التوقعات بأن مصر هي القادرة على إنهاء الأزمة”، مقدما الشكر للقيادة السياسية في البلاد على جهودها في وقف إطلاق النار في غزة.

بدوره، قال النائب الأول لرئيس حزب الحركة الوطنية وعضو تحالف الجبهة المصرية، المستشار يحيى قدري، إن “ما جرى يؤكد على أن هذا الدور المصري لا بديل عنه في عملية السلام والتوصل لحلول توافقية”.

ورأى قدري في تصريحاته لشبكة “إرم” أن مصر “تستطيع الوصول إلى بر الأمان في أي قضية، نتيجة تفهمها السليم للوضع في المنطقة بأكملها، ولوجود قيادة سياسية واعية تعمل مع الأجهزة المختصة بروح الفريق الواحد للسعي نحو تحقيق الهدف”.

من جهته، أشاد حزب المؤتمر، أحد أعضاء تحالف الجبهة المصرية، بالتوصل إلى التهدئة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، وفك الحصار على قطاع غزة، واصفا دور مصر في هذا الشأن بأنه “دور محوري وتاريخي وإحساس بالمسؤولية المصرية تجاه القضية الفلسطينية”.

وأوضح الحزب في بيان له، أن “قبول المبادرة المصرية لإنهاء الأزمة، يؤكد نجاحها في حقن دماء الشعب الفلسطيني الأعزل”، مشيرا إلى أن استمرار الصراع والحرب “لا يصب سوى في مصلحة بعض الأطراف الإقليمية، وليس الشعب الفلسطيني”.

وأكد أن دور مصر “ينفي ما يردده أعداؤها، على رأسهم أعضاء جماعة الإخوان، بأنها ترفض دخول المساعدات إلى قطاع غزة، خصوصا في ظل ما ظهر أمام الجميع من إرسال مساعدات مصرية للفلسطينين، بل والسماح للمصابين منهم بدخول البلاد عبر معبر رفح لتلقي العلاج”.

وفي السياق ذاته، قال رئيس حزب النصر الصوفي، المهندس محمد صلاح زايد، إن “وحدة الصف الفلسطيني واجهت تحديات دولية وإقليمية كانت تسعى إلى تقسيم فلسطين لدولتين، إلا أن مصر استطاعت تفويت الفرصة بنجاحها في وقف إطلاق النار في غزة”.

وحذر الصوفي في تصريحاته لشبكة “إرم” من “المخططات التي تحاك في المنطقة، خاصة في ليبيا وسوريا والعراق”، معربا عن ترحيبه بتصريحات القيادة السياسية المصرية بأن الأمن القومي المصري لا يقبل العبث به من أي طرف مهما كانت قوته.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث