حكومة سورية جديدة بوجوه قديمة

حكومة سورية جديدة بوجوه قديمة

دمشق- شكل الرئيس السوري بشار الأسد الأربعاء حكومة جديدة احتفظ فيها الوزراء الرئيسيون بمناصبهم في حين تولى وزراء جدد الحقائب الاقتصادية والاجتماعية.

وبعد إعادة انتخابه في الثالث من حزيران/يونيو الماضي لولاية جديدة من سبعة أعوام في بلد دمرته الحرب، أعاد الأسد تكليف وائل الحلقي بتشكيل الحكومة الجديدة واحتفظ نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وليد المعلم بمنصبه إضافة إلى وزير الدفاع العماد فهد الفريج.

كذلك، لم يتبدل وزراء الداخلية والعدل والأوقاف والإعلام وشؤون الرئاسة.

وعين حسان النوري وزيرا للتنمية الإدارية، وهي وزارة جديدة تم استحداثها بمرسوم رئاسي، علما بأنه كان أحد المرشحين الخاسرين في الانتخابات الرئاسية أمام الأسد.

ونشرت وكالة أنباء النظام الرسمية (سانا)، خبرا بإصدار الأسد مرسوم تشكيل الحكومة الجديدة التي يرأسها رئيس الحكومة السابق وائل الحلقي.

وتضم الحكومة الجديدة 29 وزيرا يتولون حقائب وستة وزراء دولة.

وانضم الى الحكومة 10 وزراء جدد يتولون حقائب التجارة الداخلية والاتصالات والصحة والموارد المائية والنقل والإسكان والاقتصاد والتجارة الخارجية على وقع أزمة اقتصادية واجتماعية حادة تشهدها البلاد نجمت عن نزاع خلف 190 ألف قتيل على الأقل وفق الأمم المتحدة.

وأفاد تقرير للأمم المتحدة أن ثلاثة سوريين من أربعة يعانون الفقر وأكثر من نصف السكان (54,3 %) يعانون الفقر المدقع.

كذلك، فإن نحو 20 % من السوريين لا يستطيعون تامين حاجاتهم الأساسية.

وارتفعت نسبة البطالة في سوريا من 10,3 % العام 2011 إلى 54,3 % في الربع الأخير من العام 2013.

وكان الأسد قد أصدر في 10 أغسطس/آب الجاري مرسوما بإعادة تكليف وائل الحلقي بتشكيل الحكومة الجديدة، التي أعلن عنها الأربعاء، بحسب وكالة “سانا”.

ووفق المادة 125 من الدستور فإن رئيس النظام السوري ملزم بتكليف شخص بتشكيل حكومة جديدة، وذلك بعد إعادة انتخابه في حزيران/ يونيو الماضي، حيث تعتبر الحكومة وفق المادة “بحكم المستقيلة عند انتهاء ولاية رئيس الجمهورية، وتستمر بتسيير الأعمال ريثما يصدر مرسوم بتسمية الوزارة الجديدة”، وهو ما تم الأربعاء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث