العراق.. حل كتائب حزب الله المجاهدون

العراق.. حل كتائب حزب الله المجاهدون
المصدر: إرم- من أحمد الساعدي

أعلن الأمين العام لـ”ائتلاف أبناء العراق الغيارى”، الشيخ عباس المحمداوي، حل كتائب “حزب الله – المجاهدون”، داعياً أعضاءها السابقين إلى التطوع في صفوف الحشد الشعبي فيما لو أرادوا محاربة تنظيم “داعش” الإرهابي.

وحزب الله المجاهدون، تختلف عن كتائب حزب الله العراق التي تقود عمليات عسكرية واسعة ضد تنظيم “داعش” في العديد من محافظات العراق لا سيما في بابل وبغداد وصلاح الدين.

وأوضح المحمداوي، في بيان صحافي الأربعاء، أن كتائب “حزب الله – المجاهدون” تم حلها وإغلاق جميع مكاتبها في المحافظات، مضيفاً أنه “لا يُسمح لأي شخص بحمل السلاح وارتداء الزي العسكري مدعياً انتماءه لها، وبخلاف ذلك سيُعتبر خارجا على القانون ومن حق القوات الأمنية إلقاء القبض عليه وتسليمه إلى الجهات القضائية”.

وأشار المحمداوي إلى أن “أي شخص يرغب بالتطوع لمحاربة الإرهاب بإمكانه التطوع في صفوف الحشد الشعبي أو الجيش النظامي”، خاتماً حديثه بالقول: “نحن بريئون من أي شخص يدعي انتماءه إلى كتاب حزب الله – المجاهدون”.

وكشفت كتائب حزب الله الأحد الماضي، عن فتحها تحقيقا موسعا في قضية القصف الجوي الذي طال أحد المواقع العسكرية المشتركة في جرف الصخر شمال بابل.

ونقل الموقع الإلكتروني لكتائب حزب الله، أن استخبارات كتائب حزب الله فتحت تحقيقا موسعا في عملية القصف الجوي لأحد المواقع المشتركة في جرف الصخر، متوقعا أن يكون القصف من طائرة أمريكية مقاتلة.

وأضاف المسؤول الذي فضل عدم الكشف عن هويته، أنه “إذا ما ثبت لنا من خلال تحقيقاتنا أن الشيطان الأكبر أمريكا تقف وراء عملية القصف، فان كتائب حزب الله سيكون لها موقفا حازما تجاهها”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث